«ساهر» بين الحذر والتهور

عبدالعزيز السويد |

هل اضطررت مرة إلى مخالفة قواعد المرور حذراً من تعرضك لحادث شنيع؟ أحياناً يجبرك سائق متهور أو «فاهي» على الوقوع في مخالفة مرورية قسراً، من الأمثلة على ذلك حرصك على الوقوف عند إشارة مرور استنفدت إضاءة اللون الأصفر، لكن خوفك من السيارات المسرعة بجنون من خلفك قد يدفعك لقطع الإشارة حتى لا يقع ما لا تحمد عقباه، والثواني التي يضيء فيها اللون الأصفر في إشارة المرور مساحة للشك، يختلف «تفسيرها» والتعامل معها بين سائق وآخر، البعض يراها فرصة للمرور يجب استغلالها، وآخر يراها مهلة للوقوف، ومن هنا تقع حوادث وأحياناً شتائم وربما مشاجرات.


«ساهر» بكاميراته المتعددة يجب أن يكون ذكياً فلا يخالف فقط بالتصوير الجامد، بل لا بد من معرفة الأسباب حتى لو لم يقع اعتراض على المخالفة المرورية من قبل المتضرر، وكما أن التهور من الأسباب الرئيسة للحوادث، فإن «البرود» واستخدام الجوال والواتساب خلال قيادة المركبة يماثله في التسبب بالحوادث. «ساهر» لا يرصد من يتمهل في الطريق منشغلاً بالجوال على رغم أنه يحدث ربكة في الحركة وازدحاماً وربما حوادث تقع خلفه من دون أن يعي أو يهتم بما يحدث للآخرين.

asuwayed@