توج محمد يعقوب بـ"بردة شاعر عكاظ"

خالد الفيصل: عكاظ سيكون سوقاً للعرب وملتقاهم الأول

الأمير خالد الفيصل يرعى حفلة سوق عكاظ. (واس)
الطائف – "الحياة" |

توقع مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل بن عبدالعزيز، أن يكون سوق عكاظ "سوقاً للعرب في كل المجالات، وأن يكون عكاظ ملتقى العرب الأول، في جميع المجالات سواءً الفكرية أو المجالات الثقافية والاقتصادية"، وقال: "نريد أن نراه يستعيد مكانته الحضارية ولكن بحلة جديدة، وفي تصور جديد يواكب العصر الحاضر والمستقبل".


وتوج الفيصل مساء أمس (الثلثاء)، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الشاعر السعودي محمد إبراهيم يعقوب ببردة "شاعر عكاظ"، في حفلة سوق عكاظ ضمن "موسم الطائف"، الذي يُعد أحد "مواسم السعودية" التي يرأس لجنتها العليا ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وكان في استقباله بسوق عكاظ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس لجنة موسم الطائف أحمد الخطيب، ومحافظ الطائف سعد الميموني.

وشاهد والحضور عرضاً مرئياً يحكي مسيرة سوق عكاظ منذ إعادة إحيائه والمراحل التي مر بها، تلاه أوبريت "عرب 501" الذي يؤرخ لنشأة "سوق عكاظ" قبل 1500 عام.

وقدم الأوبريت جملة صور إبداعية تجسد فصلاً مهماً من فصول التاريخ الاجتماعي والثقافي والإبداعي العربي، بما في ذلك استحضار شعر المعلقات والشعر العربي من خلال التطورات التي مر بها إلى اليوم.

وتوج خلال الحفلة الشاعر محمد إبراهيم يعقوب من المملكة ببردة شاعر عكاظ وبمبلغ مليون ريال لفوزه بالمركز الأول ، كما قلد وشاح عكاظ للفائز بالمركز الثاني عبدالله محمد عبيد من اليمن وبمبلغ 500 ألف، فيما فاز الشاعر شتيوي عزام الغيثي من المملكة بالمركز الثالث و250 ألفاً.

وكان الأمير خالد الفيصل تجول في جنبات "سوق عكاظ"، وشهد العروض الشعبية التي شاركت فيها جميع الأجنحة المشاركة في حي العرب، الذي يضم 11 دولة عربية، والسوق التاريخية، وفتيان عكاظ، وفرسان عكاظ، وساحة اللغة والثقافة، وساحة الموسيقى، مع تطوير جادة عكاظ، إضافةً إلى إثراء المنطقة المخصصة للأسر المنتجة والمطاعم والمقاهي. وشاهد أثناء جولته التطور الذي تم إنجازه في سوق عكاظ.

واطلع مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير مكة المكرمة، على ما شهدته جادة عكاظ من تطور كبير، إذ أصبحت المدرجات تستوعب خمسة آلاف مشاهد يمكنهم الاستمتاع بالعروض المسرحية التي تُظهر فروسية العرب وشجاعتهم، وقيمهم الأخلاقية العالية التي جاء الإسلام ليتوجها ويتممها.

وتسلّم الأمير خالد الفيصل في ختام الحفلة، درعاً تذكارية قدمها رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس لجنة موسم الطائف، وكُرم شركاء الهيئة والجهات المشاركة.

وحضر الحفل عدد من الوزراء والديبلوماسيين، ومثقفين من داخل والمملكة خارجها.

وأكد الأمير خالد الفيصل عقب الحفل، أن سوق عكاظ شهد تطوراً في السنوات الماضية، مشيراً إلى أن مستقبل سوق عكاظ سيشهد تطوراً متسارعا.

واستطرد "المملكة تتميز بأمنها وأمانها واستقرارها وثقافتها وبفكرها واقتصادها نتيجة لعدة أمور، أولها تمسك هذه الدولة، قيادة وشعباً، بالإسلام وبالقرآن وبالسنة النبوية، فهنيئاً لهذه البلاد وشعبها".

وقال: أشكر من شاركوا وأسهموا في هذا العمل الكبير، الذي يستحقون عليه الإعجاب والتقدير، وأولهم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وحول أهمية سوق عكاظ لتعريف الناشئة بالمخزون الثقافي والحضاري للمملكة، قال أمير مكة المكرمة: "إن الناشئة هم المستقبل، ونحن نرى مستقبلنا يعيش معنا بهذه الروح وبهذه العزيمة والتأكيد على تطوير هذه البلاد".