"شواهد نابضة" يختتم يومين من عرض الذاكرة الديبلوماسية السعودية - اللبنانية

وزراء ونواب وقيادات وأكاديميون زاروا معرض "شواهد نابصة". (واس)
بيروت – "الحياة" |

أسدل معرض "شواهد نابضة" أمس (الثلثاء)، الستار على عروضه التي استمرت يومين، في "بيت بيروت" الثقافي وسط العاصمة اللبنانية، ويحاكي المعرض الذاكرة الديبلوماسية السعودية - اللبنانية.


وعرض المعرض، الذي اختتم بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بخاري، صوراً فوتوغرافية ومقاطع فيديو لملوك وولاة عهود المملكة خلال لقاءاتهم مع كبار الشخصيات والمسؤولين اللبنانيين، إضافة إلى الزيارات المتبادلة بين البلدين، التي امتدت من عشرينات القرن الماضي إلى اليوم.

وزار المعرض في اليوم الختامي نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني غسان حاصباني، وعدد كبير من المسؤولين والشخصيات من وزراء ونواب حاليين وسابقين وقياديين أمنيين، إلى جانب إعلاميين ورؤساء جامعات ووفد من المبتعثين السعوديين.

وقال حاصباني: "إن هذا العمل يجسد بالصورة والكلمة علاقة تاريخية متينة بين السعودية ولبنان، ويضع الوثائق التاريخية في متناول الجميع"، مشدداً على أهمية هذه العلاقة التي تجسد "المحبة المتبادلة بين الشعبين السعودي واللبناني والاهتمام السعودي الدائم باستقرار لبنان ونموه وازدهاره".