إدانة مصرفي فرنسي من أصل جيبوتي في قضية التمويل الليبي لحملة ساركوزي

نيكولا ساركوزي. (الحياة)
باريس - أ ف ب |

علمت "فرانس برس" من مصادر متقاطعة اليوم (الخميس)، أنّ المصرفي الفرنسي من أصول جيبوتية وهيب ناصر، دين في شباط (فبراير) الماضي، في فرنسا في إطار التحقيق حول التمويل الليبي المفترض للحملة الانتخابية للرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي العام 2007.


ويعدّ ناصر أحد أعضاء الدائرة التي كانت تحوم حول رجل الأعمال الفرنسي الكسندر جوهري، الشخصية الرئيسية في التحقيق.

ودين ناصر بتهمة التواطؤ في أعمال فساد ورشوة، والتغطية عليها والتغطية على تهرّب ضريبي، والتواطؤ في اختلاس أموال عمومية، وفق مصدر قضائي، مؤكداً بذلك معلومات نشرها موقع "ميديابارت" الفرنسي الاخباري.

ووجّهت إليه هذه التهم في 18 شباط (فبراير) في أعقاب استجواب في جيبوتي بحضور قاضي التحقيق الفرنسي سيرج تورنير.

وتكرر ظهور اسم وهيب ناصر في هذا التحقيق المتشعب الذي فتح عام 2013 للتحقق من الاتهامات التي أطلقتها شخصيات رفيعة في نظام معمّر القذافي والوسيط زياد تقي الدين.

ووجّه اتهام الى ساركوزي في هذا الملف أيضاً.