نافالني يتعهد متابعة الاحتجاجات بعد خروجه من السجن

نافالني لدى خروجه من السجن (أ ب)
موسكو - أ ف ب |

أُطلق أليكسي نافالني، أبرز معارضي الكرملين، اليوم الجمعة بعد 30 يوماً على سجنه إثر دعوته إلى التظاهر، في إطار حركة احتجاج ضخمة تهزّ موسكو منذ الشهر الماضي.


وخرج نافالني من السجن مبتسماً، ودان "أعمال إرهاب" اتهم السلطات الروسية بارتكابها، أثناء قمعها الاحتجاجات في موسكو. وقال: "الحركة ستستمر في النموّ والنظام سيندم بشدة على ما فعله".

وكان نافالني (43 سنة) اعتُقل في 24 تموز (يوليو) الماضي، بعدما غادر منزله لممارسة رياضة الجري وشراء زهور لزوجته، لمناسبة عيد ميلادها. وحُكم بسجنه 30 يوماً، بعد إدانته بانتهاك قوانين تنظيم التظاهرات.

وخلال سجنه أُدخل مستشفى لعلاجه من "عوارض حساسية خطرة"، فيما لم يستبعد نافالني "تسميمه".

وتشهد موسكو منذ الشهر الماضي تظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف، احتجاجاً على منع معارضين، بينهم حلفاء لنافالني، من خوض الانتخابات المحلية في العاصمة، المرتقبة في 8 أيلول (سبتمبر) المقبل.

واعتقلت الشرطة حوالى 3 آلاف شخص، أطلقت معظمهم بعد وقت وجيز على توقيفهم. لكن حوالى 10 منهم لا يزالون موقوفين في انتظار محاكمتهم، ويواجهون حكماً بسجنهم لفترات تصل إلى 8 سنوات.