"عسل مشبوه" يزج بصاحبه في السجن

ليون هوتون. ("واشنطن بوست")
واشنطن - أ ف ب |

أوقف مواطن جامايكي ثلاثة أشهر تقريباً في الولايات المتحدة بعد إحضاره زجاجات من العسل من الجزيرة الكاريبية اعتقد عناصر الجمارك أنها ميثامفيتامين سائل.


ويزور ليون هوتون عائلته في جامايكا في كل عيد ميلاد منذ أن أقام في ماريلاند قبل عقد، وفق ما أوردت صحيفة "واشنطن بوست" الجمعة.

وبدأت محنة ليون الطويلة في 29 كانون الأول (ديسمبر) الماضي في "مطار بالتيمور واشنطن الدولي" عندما خضع للتفتيش من جانب عناصر الجمارك الذين وجدوا في حقائبه ثلاث زجاجات كتب عليها أنها عسل يستخدمها هوتون (45 عاماً) وهو أب لثلاثة أطفال، لتحلية الشاي. لكنّ عناصر الجمارك اشتبهوا في أنها تحتوي على مخدر الميثامفيتامين السائل وأوقفوا ليون.

وبعد صدور النتائج المخبرية في ماريلاند بعد أكثر من أسبوعين، تبين أنها لا تحوي ميثامفيتامين. وعلى رغم ذلك، أرسلت الزجاجات إلى مختبر ثانٍ في جورجيا بعد مزاعم أن المختبر الأول ليس مجهزاً بما يكفي لتحليل السوائل.

وعلى رغم أنه يملك بطاقة "غرين كارد" التي تمنحه إقامة قانونية في الولايات المتحدة، فإن المشكلة أصبحت أيضاً لدى مصلحة الهجرة الأميركية التي واجه محاميه صعوبة كبيرة في الاتصال بالمعنيين فيها.

ففي ذلك الوقت، كان هناك إغلاق جزئي للمؤسسات الحكومية في الولايات المتحدة بسبب الفشل في التوصل إلى اتفاق على تمويل الحكومة نتيجة خلافات بين ترامب والمشرعين حول بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

وبعد انتظار طويل، أكدت الاختبارات في جورجيا أن ليون كان ينقل العسل فعلاً. وأطلق سراحه في 21 آذار (مارس) بعد 82 يوماً من عودته من العطلة.

ونتيجة لذلك، خسر هوتون الوظيفتين اللتين كان يشغلهما، الأولى هي عامل نظافة والثانية عامل بناء. وقال للصحيفة الأميركية: "لقد دمّروا حياتي".