هل أنتَ فاصلة؟

مشاعل الأملح |

يتبادر للذهن عندما يُقرأ العنوان أن الحديث سيكون عن إحدى علامات الترقيم التي تكتب (،) وتستخدم للفصل بين الجمل القصيرة للدلالة على استمرار الكلام بعدها، وآلية كتابتها؛ مباشرة بعد الكلمة التي تسبقها، وتفصلها مسافة عن الكلمة التي تليها.


كم فاصلة في حياتك؟ وهل أنت فاصلة ؟

هنا قد تسرقك الأفكار، وتُبحر بك الأخيلة إلى عمق بحارها وتباغتك الأسئلة بين الفينة والأخرى لتحدد فواصل حياتك، عندما تنفست عمق الصيحة الأولى بين أيدي الأطباء وارتسمت تباشير الفرح على وجه والدتك على رغم وهنها هل كنت فاصلة؟ وعندما سارت أقدامك وتلاقاك معلمك في المرحلة الدراسية الأولى !هل مثلتَ فاصلة؟ حين هتف الناس من حولك بالتهاني والتبريكات لتخرجك وانضمامك إلى صفوف الخادمين لدينك، ووطنك هل كنت فاصلة؟

الفاصلة التي نختزلها على علامات الترقيم قد تعني لك الكثير دون وعي، الفاصلة هي أنتَ إن شئت ذلك، وسماحك لنفسك للاستفادة من هذه الحياة بالعطاء أو بالأخذ وأن تخدم وتُخدم فأنت فاصلة عُظمى لهذا الوجود، فقد رسمت هدفاً ووضعت خطة ثم تعالت بك أمواج الحياة فلم تستسلم لأنك فاصلة!

فغالبا ما تُبنى الأشياء في عالمنا الموضوعي "الطبيعة" على النتاج الجدلي الذي جاء من التفاعل العقلي مع الموجودات، فمهما كان التفسير العلمي للشيء نجد أشياء تجيب على تساؤلاتنا التفسيرية ولن تُشبع ذلك الفضول لتتفتح الآفاق وتتخاطب وجهات النظر، فلا يمكننا الفصل الابستمولوجي بين العلم والفلسفة لأنها نشأت بعد محاولات عتيدة مارسها الإنسان للوصول إلى المعرفة الصحيحة.

فلا تبحث عن المدينة الفاضلة وأنت أيها الإنسان من أسس بنيانها، وذلك لأنك فاصلة بحياتك وحياة الآخرين والعالم أجمع ولم تكتفِ بما أنت عليه.

رسالة.. أنتَ "فاصلة" متى ما شئت ذلك فلا تستسلم.

الأكثر قراءة في الرأي