الثقافة الطرفية وتأثيرها ومن هو المثقف؟

حمدة الطياري |

الإنسان المثقف هو الذي خضع لعملية تعلم أسهمت في تعزيز القدرة العقلية على العمل بفعالية، وهو يحتاج إلى "المعرفة" وقدرات تفكير عامة تعينه لبناء المعرفة ونقد المعرفة، ولديه قدرات لغوية عامة للاتصال بشكل واضح، والقدرة على التعلم المستقل.


المثقف الواعي يصدر أفكاره بكل استقلالية لتنطلق بكل حرية، يمتلك فكرا حُرا، ينظر إلى جوهر وأعماق الأشياء ولا يكتفي بالقشور، بل يبحث وراء الأسباب المباشرة وغير المباشرة، ويمتلك القدرة على تمييز الحقيقة والخطأ بغض النظر عن المصدر أو المستلم، ويفكر بشكل مستقل والبعد عن العاطفة التي قد تؤذي القرارات التي تحتاج إلى سلامة المبدأ.

المثقف يمتلك الوعي الفائق للمسؤولية يمكنه من الإسهام في تعميق الإيجابيات وتحريك الجماعة لبناء مجتمعه وبيئته.

إن الانتشار الصحيح للثقافة يرتقي بالمجتمع لمراتب متقدمة ويسهم في دفعه نحو التطور وتحقيق النمو والازدهار في مختلف النواحي.

أعتقد بأننا نحتاج إلى الإيمان بأن لدينا القدرة على العمل، ووضع أهداف مستقبلية للعمل ثم العمل.

وللأسف ما اُبتلينا به في عصرنا الحاضر (المثقف الجاهل)، فعلى رغم توافر المعلومات وتعدد مصادر المعرفة وانتشار التكنولوجيا، إلا أنك تجده بعيدا كل البعد عن الواقع وتجده في كوكب آخر، تصدر منه سلوكيات تدل على الجهل.


الأكثر قراءة في الرأي