مسرحية ترفيهية وطنية للنزلاء سجن تبوك

العرض المسرحي "لحمة وطن". (الحياة)
تبوك - قايز العنزي |

تجربة جديدة من نوعها تقدم لأول مرة على خشبة مسرح السجن، قدمتها فرقة تبوك المسرحية، من خلال عرض مسرحي بعنوان "لحمة وطن"، شارك فيها الممثل محمد الكنهل وخالد الحربي، وفهد البلوي، وسعد العازمي، وتفاعل نزلاء السجن مع الأمسية الترفيهية التي أقامتها مديرية السجون في المنطقة بالتعاون مع لجنة "تراحم".


وناقشت المسرحية البعد الوطني واللحمة الوطنية بمعالجة كوميدية ودرامية، من خلال شخصيات وكركترات متنوعة. وجسد الكنهل دور أب لطالب يكمل دراسته في الخارج، وتنقطع وسائل الاتصال بينهما، فيضطر للسفر لمكان ابتعاث ابنه، فيجده قد تغير فكره، ويصف الابن والده بانه "كافر".

وقال المخرج الحربي: "إن فرقة تبوك المسرحية تسعد بمثل هذه الشراكات، بل تقدم كامل الدعم لها، وأسعدنا هذا الحضور والتفاعل، ونحن نثمن لمديرية السجون في تبوك، ولجنة تراحم، هذا العمل الذي أدخل الفرح على قلوب النزلاء، وبلّغ الرسالة الأسمى من هذا العمل الوطني، الذي يقام لأول مرة في السجون".

بدوره، أوضح مدير السجون في تبوك العميد سلمان العتيبي؛ أن المديرية العامة للسجون حريصة على تقديم كل ما من شأنه إصلاح النزلاء وإعادة تأهيلهم وعدم عزلهم عن مجتمعهم، مبيّنًا أن هذا العمل قدم رسائل عدة للنزلاء؛ منها الابتعاد عن مَواطن الشبهات، وحب الوطن والولاء له ولقادته؛ في قالب كوميدي شيق، ووجد قبولاً وتفاعلاً كبيراً من النزلاء.

من جهته، ذكر رئيس لجنة "تراحم" في تبوك أحمد الحارثي، أن هذه المناشط الترفيهية تهدف إلى تحسين شعور النزلاء وإدخال الفرح والسرور إلى نفوسهم، وتسهم في التخفيف عنهم وإعادة تأهيلهم وإصلاحهم؛ حتى يعودوا لأسرهم ومجتمعهم أفرادًا صالحين.