أفلام عربية بدعم أردني في المهرجانات الدولية

بوستر الفيلم الأردني القصير "التخلي عن الشبح". ("الحياة")
عمان – "الحياة" |

بعدما نجحت في الحصول على دعم أردني، تشق مجموعة من الأفلام العربية طريقها الى المهرجانات السينمائية الدولية.


ويبرز الفيلم الأردني القصير "التخلي عن الشبح" من اخراج زين الدريعي الذي اختير للمنافسة في ركن "أوريزونتي" للأفلام القصيرة في مهرجان البندقية الذي انطلقت دورته الجديدة أمس.

والفيلم تلقى دعماً مالياً من صندوق الأردن لدعم للأفلام عن فئة "منح الإنتاج لمشاريع روائية قصيرة" في دورة الصندوق لعام 2018.

وأنشأت "الهيئة الملكية للأفلام" الصندوق بهدف تمكين صناّع الأفلام من سرد قصصهم وتطوير إمكانات صناعة السينما المستقلة والمساهمة في استدامتها، خصوصا في الأردن. ويقدم الصندوق الدعم المالي إلى الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة في مراحل التطوير والإنتاج وما بعد الإنتاج، وكذلك إنتاج الأفلام القصيرة والتحريكية، فضلاً عن المسلسلات التلفزيونية في مرحلة التطوير وفقاً لشروط معينة.

وقالت الدريعي عن مشاركة فيلمها في المهرجان: "سعيدة وفخورة جداً بأن العرض العالمي الأول لفيلمي سيكون في مهرجان فينيسيا؛ فهو أحد أعرق المهرجانات السينمائية في العالم. وهي المرة الثالثة التي يشارك فيها فيلم أردني في هذا المهرجان بعد الفيلم الأردني الطويل "ذيب" للمخرج ناجي أبو نوار، والفيلم الأردني القصير "في الوقت الضائع" للمخرج رامي ياسين".

وتشارك سبعة أفلام عربية في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته السادسة والسبعين التي انطلقت أمس في إيطاليا وتستمر حتى 7 أيلول (سبتمبر).

ففي عرضه العالمي الأول، ينافس الفيلم التونسي "بيك نعيش" للمخرج والكاتب مهدي البرصاوي - في مسابقة "أوريزونتي" Orizzonti. ويطلّ الفيلم السوداني "ستموت في العشرين"، وهو الفيلم الطويل الأول للمخرج أمجد أبو العلاء ومن تأليف كاتب السيناريو الاماراتي يوسف ابراهيم، في عرضه العالمي الأول في قسم "أيام فينيسيا".

وعمل الكاتبان البرصاوي وإبراهيم على تطوير نصوص فيلميهما من خلال "ورشة راوي لكتّاب السيناريو"، التي تنظمها "الهيئة الملكية الأردنية للأفلام" سنوياً. وهي ورشة عمل متخصصة في كتابة السيناريو وتطويره، تتاح من خلالها لكتاب السيناريو العرب الفرصة لتطوير مشاريعهم الروائية تحت إشراف كتاب سيناريو من ذوي الخبرة، يتم اختيارهم من شتى أرجاء العالم. وكان شارك البرصاوي في ورشة عام 2015 بينما كانت مشاركة إبراهيم في 2016.

وفي سياق متصل، يشق الفيلم اللبناني "1982" من اخراج وليد مؤنس طريقه ليكون من بين الأفلام العربية التي ستعرض في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي في دورته المقبلة (من 5 الى 15 أيلول (سبتمبر) 2019).

والفيلم من بطولة الممثلة والمخرجة اللبنانية نادين لبكي، وهو الفيلم الروائي الطويل الأول لمخرجه الذي عمل على تطويره أيضاً في ورشة "راوي لكتّاب السيناريو" في 2011 في الأردن.