مجلس الأمن يناقش مشروع قرار حول إدلب

ركام منازل اثر غارات على محيط مدينة إدلب السورية. (أ ب)
نيويورك - أ ف ب |

ذكر ديبلوماسيون أن مناقشات بدأت خلال الأسبوع الجاري بين بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي حول مشروع قرار يطالب بوقف لإطلاق النار في ادلب في سورية، بمبادرة من الكويت وألمانيا وبلجيكا.


ويهدف مشروع القرار أيضا إلى وقف الهجمات على منشآت طبية في هذه المنطقة الواقعة في شمال غربي سورية، ومطالبة الأطراف المتحاربة بحماية المدنيين والطواقم الطبية، وفق المصادر نفسها.

ويأتي ذلك بينما يفترض أن يستمع مجلس الأمن الخميس إلى تقارير حول الوضع الإنساني في سورية وتقدم الوساطة السياسية التي يقوم بها موفد الأمم المتحدة غير بيدرسن.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) ومجموعات متشددة موالية لها على مناطق في إدلب ومحيطها. كما تنتشر فيها فصائل معارضة أقل نفوذاً.

وتقصف طائرات حربية سورية وروسية في شكل يومي مناطق عدة تمتد من ريف إدلب الجنوبي إلى بعض القرى في حماة الشمالي وصولاً إلى ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وقال ديبلوماسي غربي طالبا عدم كشف هويته "نحتاج إلى قرار متين"، مؤكدا ضرورة حشر روسيا في الزاوية لوقف الممارسات ضد المدنيين والمنشآت المدنية.

وذكر مصدر ديبلوماسي آخر أن جلسة أولى لأعضاء مجلس الأمن يفترض أن تعقد قبل نهاية الأسبوع الجاري.

واستخدمت روسيا مرات عدة في السنوات الأخيرة حق النقض (الفيتو) لمنع تبني قرارات حول سورية في مجلس الأمن.

ومنذ الربيع، تضاعف الكويت وألمانيا وبلجيكا المكلفة الشق الإنساني من عمل الأمم المتحدة في سورية، اجتماعات مجلس الأمن الدولي للضغط على موسكو والحصول على تغيير جوهري، من دون جدوى.