خفض تقديرات نمو الاقتصاد الأميركي

شارع "وول ستريت". (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب |

خفضت وزارة التجارة الأميركية اليوم (الخميس)، تقديراتها لنمو اقتصاد الولايات المتحدة بشكل طفيف إلى 2 في المئة، لكنها أكدت أنه نمو ثابت مقارنة ببداية العام.


وبالوتيرة السنوية، سجل إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة زيادة نسبتها 2 في المئة من نيسان (ابريل) إلى حزيران (يونيو) في تقديرات تتطابق مع توقعات المحللين، مقابل 2.1 في المئة في التقديرات السابقة.

وهذه النسبة تؤكد تباطؤاً واضحاً مقارنة بالنمو في الفصل الأول من العام. لكن هذا النمو يبقى معززاً نسبياً خصوصاً بسبب حيوية المستهلك الأميركي. ورفعت الوزارة تقديراتها لزيادة نفقات الاستهلاك المحرك التقليدي للاقتصاد الأميركي، 4.7 في المئة، في أفضل أداء منذ 5 سنوات.

واستحوذ المستهلكون على مزيد من السلع الدائمة من السيارات إلى الأجهزة الكهربائية المنزلية. وارتفعت هذه المبيعات بنسبة 8.8 في المئة وهو أمر لم يحدث منذ 5 سنوات. وهذا ما سمح بتعويض الأنباء السيئة المتعلقة باستثمارات الشركات تراجعت 0.6 في المئة، خصوصاً التجارة التي تعاني بشكل واضح من تأثير المواجهة مع الصين.

وشهدت الصادرات الأميركية تراجعاً أكبر، ما ورد في التقديرات السابقة البالغة سالب 5.8 في المئة، ما كلف نمو إجمالي الناتج الداخلي 0.7 في المئة. أما الواردات فبقيت على حالها تقريبا عند 0.1 في المئة.