ترامب يشكّل قيادة عسكرية أميركية للفضاء

ترامب (أ ب)
واشنطن - أ ف ب |

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تشكيل قيادة عسكرية للفضاء، ستكون مسؤولة عن ضمان هيمنة الولايات المتحدة التي تهددها الصين وروسيا في هذا المجال العسكري الجديد.


وقال: «هذه لحظة تاريخية، يوم تاريخي يلحظ الأهمية المركزية للفضاء، بالنسبة إلى أمن الولايات المتحدة ودفاعها. قيادة سبايسكوم ستضمن أن الهيمنة الأميركية في الفضاء لن تكون مهددة أبداً، لأننا ندرك أن الطريقة المثلى لتفادي النزاعات تتمثل في الاستعداد للنصر».

وأضاف أن الأمر يتعلّق بمحاربة أعداء الولايات المتحدة الذين يهاجمون «الأقمار الاصطناعية الأميركية، التي تُعَدّ مهمة جداً بالنسبة إلى العمليات في ميادين الحرب، وبالنسبة إلى أسلوب حياتنا».

وستكون هذه القيادة العسكرية الحادية عشرة التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وتشرف على الفضاء والأقمار الاصطناعية والطائرات ذات مستوى التحليق المرتفع.

وبعد «سبايسكوم»، أعلن ترامب أنه سيشكّل «قوة الفضاء» التي ستصبح الفرع السادس للجيش الأميركي، إلى جانب جيوش البرّ والبحرية وسلاح الجوّ ومشاة البحرية وخفر السواحل. وستُشكّل تلك «القوة» في إطار القوات الجوية التي تشرف على العمليات العسكرية في الفضاء، منذ خمسينات القرن العشرين.

وأفاد «البنتاغون» بأن مهمة «سبايسكوم» ستكون متعددة، وتتضمّن الردع والدفاع وتأمين قدرة قتالية فاعلة وتدريب المقاتلين على الحرب في الفضاء. ويستهدف ذلك ضمان تفوّق الولايات المتحدة في ساحة المعركة الجديدة، أمام الصين وروسيا اللتين طوّرتا قدراتهما التكنولوجية.

وقال قائد القيادة العسكرية الجديدة الجنرال جون ريموند: «نحن الأفضل عالمياً في الفضاء، لكن مستوى تفوّقنا يضيق. نريد التحرّك سريعاً والبقاء في المقدمة». وزاد أن التهديدات تتراوح بين التشويش على الاتصالات وأقمار نظام تحديد المواقع، وإطلاق صاروخ أرض - جوّ ضد قمر اصطناعي «كما فعلت الصين عام 2007».

وأضاف: «تاريخياً، لم نكن في حاجة إلى حلفاء في الفضاء الخارجي الذي كان مجالاً ثانوياً، لكنه بات مهماً جداً الآن».

وستعمل «سبايسكوم» مع مجموعة «العيون الخمس»، التي تضمّ أجهزة الاستخبارات الأميركية والنيوزيلندية والبريطانية والكندية والأسترالية، وكذلك مع ألمانيا واليابان وفرنسا.

وقال ستيف كيتاي، نائب وزير الدفاع الأميركي لشؤون الفضاء: «لن يكون الفضاء نقطة ضعفنا».

وكان مجلس النواب صوّت عام 2017 على قانون إنشاء «شعبة الفضاء»، الذي عارضه وزير الدفاع الأميركي آنذاك جيمس ماتيس، معتبراً أن إنشاء فرع عسكري سادس سيكون باهظاً وغير ضروري. كما أعلنت قائدة القوات الجوية الأميركية هيذر ويلسون معارضتها الفكرة.

إضافة إلى ذلك، قد تواجه قوة الفضاء المستقبلية معارضة من الكونغرس، الذي يُفترض أن يوافق على تمويلها الذي يقدره البيت الأبيض بنحو 8 بلايين دولار.

على صعيد آخر، ألغى ترامب زيارة كانت مقررة إلى بولندا بعد غد الأحد، لإحياء الذكرى الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية، بسبب الإعصار «دوريان» الذي يتجه نحو سواحل فلوريدا.

وقال: «أولويتنا القصوى هي سلامة الناس الموجودين على مسار الإعصار وأمنهم». وأضاف أن نائبه مايك بنس سيتوجّه إلى بولندا بدلاً منه.

واتصل الرئيس الأميركي بنظيره البولندي أندريه دودا، معتذراً عن إلغاء الزيارة، ومبرّراً الأمر بأن العاصفة ستكون «كارثية».