مجلة «الثقافة الجديدة» تحتفي بـ «عمارة أثرياء الروح»

غلاف عدد «الثقافة الجديدة» لشهر أيلول (الحياة)
القاهرة – «الحياة» |

تضمَّن عدد مجلة «الثقافة الجديدة» القاهرية في عددها لشهر أيلول (سبتمبر) 2019، ملفاً بعنوان «العمارة الشعبية بين معاول الهدم وجذور الهوية»، شارك فيه نخبة من المتخصصين. وكتب رئيس تحرير المجلة الشاعر والباحث مسعود شومان افتتاحية العدد، وجاءت بعنوان: «العمارة الشعبية... عمارة أثرياء الروح»، وطرح فيها أسئلة عدة، ومنها: «هل يصمت التاريخ عما فعلنا في بيوتنا الريفية؟ ألا نسمع الذكريات الدامعة حين تحفر بدموعها نهيرات تشف عن الحزن العميق على رحيل البيوت الطينية؟ أليست هذه البيوت تاريخاً وتراثاً وملامح بشر؟ ألم تكن موطناً لحرف ومهن وفنون؟! أو لم تكن نقشاً للتناغم بين المبنى والمعنى، بين المكان والمناخ، بين الجذور التي اختارت لنفسها أن ترى الحاضر، مرة لتسخر منه وأخرى لتفصح عن نفسها بالحفاظ على ما تبقى من ملامح بدأت تتلاشى...».


شارك في الملف المهندس عصام صفي الدين بمقال عنوانه: «عمارة مصر الشعبية بين تحدي البيئة والتناغم معها»، وطاف الدكتور حنا نعيم في أنواع العمارة الشعبية بوصفها ميراث الأجداد للأبناء، ورصد أبوالفتوح البرعصي التنوع البنائي في عمارة البوادي المصرية، بينما قدّم عادل موسى «عرائس السماء وهي تحرس واجهات البيوت النوبية، وكتب الدكتور عبدالحكيم خليل عن رمزية المعتقد في العمارة التقليدية النوبية، وكشفت الدكتورة نيفين محمد خليل أسرار فن المرسمات في الصعيد، بينما عرضت أحلام أبوزيد لدراسات العمارة الشعبية في مصر.

وفي باب «قراءات نقدية» كتبت نادية هناوي عن سيولة النظرية الأدبية، بينما يغوص أيمن حماد في العلاقة بين الشخصية الروائية والشخصية المغتربة، وينقّب محمد السيد إسماعيل عن الجماليات الإيقاعية في القصيدة العمودية، ويكشف محمد علي عزب الأقنعة الرمزية وتجليات الموت في رواية للكاتب محمود أبوعيشة، أما إبراهيم عاطف فيكتب عن المسافات الجمالية بين القارئ والنص.

وتضمن العدد قراءة أعدها أحمد يوسف عزت لنموذج من العامية المصرية، تناول فيها مسألة تبديد سلطة العنوان، أما سعيد رمضان علي فكتب عن انكسار الأحلام في «خطايا مقصودة»، وقدّم محمد عطية محمود دراسة بعنوان: «إعادة تشكيل الواقع بين الفانتازيا والسحر»، فيما قدّم عبد الجواد محمد الحمزاوي قراءة لرواية «القيراط الخامس والعشرون».

وفي العدد قصائد لكل من: جميل عبدالرحمن، وحنان شاهين، ومصعب السيد، وعلي أبوالمجد، وماركو ملاك، وزين العابدين محمد، ومحمد الليثي، وأحمد دياب، وعباس محمود عامر، وكمال علي مهدي، وفؤاد حجاج. وقصص لكل من عماد أبوزيد، مها الغنام، يحيى فضل سليم، يوسف أحمد حامد، خالد ماضي، حسين عبدالعزيز، ومحمد خليل.

ويحتفي بلوحات للفنان عز الدين نجيب تنطلق من وعيه الميداني بتفاصيل المكان وملامح ناسه، وثقافته الواسعة، وارتحالاته في قرى مصر ونجوعها ومدنها.

يذكر أن المجلة تصدر عن «الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة» برئاسة الدكتور أحمد عواض، ويرأس تحريرها الشاعر والباحث مسعود شومان، ويدير تحريرها الشاعر محمود خيرالله، ويتولى الناقد مصطفى القزاز مهمات سكرتير التحرير، فيما يتولى الفنان إسلام الشيخ الإشراف الفني.