والد ميغن ماركل ينتقد استبعاده من حياتها

ميغان ماركل ("واير إيمج")
لندن - أ ف ب |

انتقد والد ميغن ماركل استبعاده من حياتها متهما ابنته بـ "الكذب" حول كيفية تأمينها المال لدراستها الجامعية.


وقال ماركل البالغ 75 عاما والمقيم في المكسيك في مقابلة مع صحيفة بريطانية نشرت الأحد إن أي اتصال لم يحصل مع ابنته وزوجها الأمير هاري منذ تخلفه عن حضور زواجهما في عام 2018.

وأوضح لصحيفة "ديلي ميل" أنه كان يأمل بالحصول على صورة لحفيده آرتشي الذي ولد في أيار (مايو) الماضي، لكن الأمر لم يحصل حتى الآن.

وأكد توماس ماركل الذي لم يرافق ابنته خلال زواجها في قصر ويندسور بسبب مشاكل صحية وفضيحة نشر صور له بالاتفاق مع صائد صور أنه "لم يكن ثمة مشكلة بيني وبين ميغن حتى فترة قصيرة. لم أتحدث عن الموضوع لأن ميغن كانت حاملا بآرتشي لكني أثيره الآن لان أجهزتهما تستمر بحجبي عن حياتها".

وأضاف: "أشعر أحيانا أن الناس يظنون أني لا أحب ابنتي. انا أحبها كثيرا وأمنيتي الكبرى هي أن أضع صورة آرتشي في إطار في منزلي". وأعرب عن "خيبة أمل" لعدم تمكنه من رؤية حفيده.

وشدد على أنه حاول أن يتصالح مع ابنته من دون جدوى حتى الآن.

وانتقد توماس في المقابلة الطويلة مع الصحيفة البريطانية تصريحات أدلت بها ميغن ماركل خلال زيارة لها مع زوجها إلى فيجي العام الماضي، أكدت فيها أنها دفعت شخصيا أقساطها الجامعية في الولايات المتحدة.

وأوضح أن "هذا الأمر غير صحيح بتاتاً. أنا دفعت كل اقساطها ولدي الوثائق المصرفية التي تثبت ذلك".

وتابع يقول: "لقد سئمت الأكاذيب وسئمت استبعادي من حياتهم (...) لطالما تحملت مسؤولياتي كأب".