اعتقال بلجيكي في سورية يشتبه في ارتباطه باعتداءات باريس وبروكسيل

من اجتماع لقادة قوات سورية الديموقراطية (الحياة)
بروكسيل - أ ف ب |

أعلن الناطق باسم قوات سورية الديموقراطية (قسد) مصطفى بالي، أمس (السبت)، أن أنور حدوشي العنصر المهم في تنظيم "داعش"، اعتقل خلال الفترة الاخيرة في سورية، ويشتبه في ارتباطه في اعتداءات باريس وبروكسيل.


وأوضح بالي في حسابه على "تويتر" أن حدوشي اعتقل في منطقة دير الزور شرقي سورية.

وأكد بالي بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام بلجيكية عن عملية الاعتقال في سورية في آذار (مارس) الماضي.

وكان بالي قال قبل ذلك في اتصال مع فرانس برس أن أنور المعروف باسم "ابو سليمان البلجيكي" معتقل لدى قوات سورية الديموقراطية.

وقال بالي: "بعد عملية بحث ومتابعة تم القاء القبض على ابو سليمان البلجيكي بعملية احترافية من قبل قواتنا في الفترة السابقة وهو الان لدى قواتنا"، مضيفا: "تم اعتقاله في دير الزور". ولم تقدم النيابة العامة البلجيكية بعد أي معلومات عن اعتقاله.

وكانت وسائل الإعلام البلجيكية نقلت قبل ذلك أن النيابة العامة تحقق منذ فترة طويلة في تورط محتمل لحدوشي بالاعتداءات الانتحارية التي وقعت في الثاني والعشرين من آذار (مارس) عام 2016 في بروكسيل التي تبناها تنظيم "داعش" واوقعت 32 قتيلا وأكثر من 340 جريحا. ونقلت الصحافة البلجيكية أن حدوشي قد يكون قطع رؤوس أكثر من مئة شخص في الرقة (شرق سورية).

كما نقلت صحيفة "دي مورغن" البلجيكية في عددها الصادر السبت أن لوك مايس والد جولي مايس زوجة انور حدوشي التي غادرت معه الى سورية، تقول أن لا اخبار لديها عنه وعن اولادها منه منذ ثلاث سنوات.