بارنييه "متشائم" باتفاق على "بريكزيت"

ميشال بارنييه
لندن - أ ف ب - |

أعلن ميشال بارنييه، أبرز مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف خروج المملكة المتحدة من التكتل (بريكزيت)، أنه "غير متفائل" في شأن إمكان تفادي "طلاق" من دون اتفاق.


ويطالب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإلغاء بند "شبكة الأمان" من الاتفاق الذي توصّلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي مع بروكسيل، ويستهدف منع عودة حدود مادية بين شطرَي إرلندا.

وينصّ هذا البند على أنه في حال عدم التوصل إلى حلّ في ختام مرحلة انتقالية، تبقى المملكة المتحدة بكاملها ضمن "منطقة جمركية موحدة" مع الاتحاد الأوروبي.

لكن جونسون يرى أن هذا البند سيمنع بلاده من اعتماد سياسة تجارية مستقلة، إذ ستبقى خاضعة للقوانين الأوروبية. وتعهد إخراج بريطانيا من الاتحاد في 31 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، ولو من دون اتفاق.

واستبعد بارنييه إلغاء بند "شبكة الأمان"، مشدداً على أنه ضروري للحفاظ على سلامة السوق الموحدة الأوروبية وإبقاء الحدود مفتوحة بين شطرَي إرلندا بعد "بريكزيت".

وكتب في مقال نشرته صحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية: "شبكة الأمان تمثل أقصى درجة ممكنة من الليونة التي يمكن للاتحاد الأوروبي تقديمها لدولة غير عضو". وتابع: "لست متفائلاً في إمكان تفادي سيناريو (خروج) بلا اتفاق، لكنني أبقى مصمّماً على استكشاف كل الاحتمالات التي ستطرحها الحكومة البريطانية والتي تنسجم مع اتفاق الانسحاب".

وأشار إلى أن المناقشات حول حلول بديلة لشبكة الأمان الإرلندية، لا يمكن أن تبدأ إلا بعد إبرام الاتفاق المطروح الآن، بالتوازي مع المفاوضات حول العلاقة المستقبلية بين بروكسيل ولندن.