القيمة السوقية للأسهم السعودية تتراجع 155 بليونا في أغسطس

تحرك المؤشر خلال شهر أغسطس 2019. (الحياة)
الرياض - عبده المهدي |

سجلت السوق المالية السعودية (تداول) خلال شهر أب (أغسطس) الماضي، ارتفاعا في معدلات الأداء مقارنة الشهر السابق، جاء ذلك بعد التداولات القياسية غير المسبوقة في جلسة الثلثاء الماضي مع بدء تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة لدخول صناديق الاستثمار الأجنبية ضمن مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة، لتشكل بذلك 2.8 في المئة من إجمالي قيمة المؤشر وانضمام 31 شركة سعودية للمؤشر.


وأنهى المؤشر تعاملات شهر أغسطس دون مستوى 8100 نقطة، هابطا إلى مستوى 8019.17 نقطة في مقابل 8732.62 نقطة نهاية شهر تموز (يوليو) الماضي، بخسارة 712.85 نقطة نسبتها 8.16 في المئة، لتتقلص مكاسب المؤشر منذ مطلع 2019 الى 193 نقطة، نسبتها 2.47 في المئة.

وبالنظر إلى تحرك المؤشر خلال تعاملات الشهر الماضي، نجد أنه سجل نموا ايجابيا في 6 جلسات، كان أكبر صعودا في جلسة 7 أغسطس بنسبة 1.06 في المئة عندما بلغت قراءته 8483 نقطة، بينما بلغ أكبر تراجع 2.42 في المئة في جلسة 25 أغسطس عندما بلغت قراءة المؤشر 8242 نقطة، وحقق المؤشر أعلى مستوى له خلال شهر يوليو في جلسة 1 منه عندما بلغت قراءته 8666 نقطة، بينما بلغ أقل مستوى 8020 نقطة في جلسة 29 الشهر الماضي.

وبسبب تذبذب أسعار معظم الأسهم المتداولة، سجل مؤشر السوق أداءاً سلبيا في 10 جلسات تداول، لتتراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة نهاية تعاملات اغسطس إلى 1.902 تريليون ريال (507 بلايين دولار)، في مقابل إلى 2.057 تريليون ريال (549 بليون دولار) نهاية تعاملات يوليو الماضي، بخسارة قدرها 155 بليون ريال (41 بليون دولار) نسبتها 7.6 في المئة.

أما عن الاجماليات، فنجد ارتفاعا في السيولة المتداولة خلال أغسطس (16 جلسة تداول) إلى 88 بليون ريال (21 بليون دولار)، في مقابل 63 بليون ريال (16.7 بليون دولار) لشهر يوليو (22 جلسة تداول) ، بزيادة 26 في المئة، وصعدت الكمية المتداولة 6 في المئة إلى 2.56 بليون سهم، في مقابل 2.68 بليون، وهبط عدد الصفقات المنفذة 2.3 في المئة إلى 2.1 مليون صفقة في مقابل 2.17 مليون للشهر السابق.

وطاول الهبوط مؤشرات 18 قطاعا من السوق، كان أكبرها خسارة مؤشر المصارف الهابط 11.70 في المئة، ثم مؤشر التطبيقات الخاسر 11.56 في المئة من قيمته، تبعه مؤشر تجزئة الاغذية الهابط 7.86 في المئة.

وسجل مؤشر الاتصالات رابع أكبر خسارة نسبتها 7.17 في المئة، تلاه مؤشر المواد الاساسية الخاسر 6.68 في المئة الى 5039 نقطة.

في المقابل ارتفعت مؤشرات بقية القطاعات، تصدرها مؤشر المرافق العامة بزيادة 4.03 في المئة، تلاه مؤشر الطاقة المرتفع 3 في المئة، ثم مؤشر السلع طويلة الاجل المرتفع 0.48 في المئة.

وفي جلسة اليوم واصل المؤشر تراجعه هابطا دون مستوى 8 ألاف نقطة الى 7912.30 نقطة في مقابل 8019.77 نقطة الخميس الماضي بخسارة 107.47 نقطة بنسبة 1.34 في المئة.