فرنسي يعتصم على شجرة اعتراضا على قطعها

مدينة كوندون. (الحياة)
باريس - أ ف ب |

يعتصم الفرنسي توما براي منذ أربعة أيام على شجرة دلب قبالة وزارة البيئة في باريس احتجاجا على عملية قطع أشجار مقررة في المدينة التي يقيم فيها.


وأوضح لوكالة فرانس برس "لست مستعدا للنزول عن الشجرة". وهو يريد من خلال ذلك الاحتجاج على قطع أشجار في مدينة كوندون في منطقة جيرس (جنوب غرب فرنسا) حيث يؤكد أن البلدية تريد قطع 25 شجرة دلب تبلغ 120 عاما.

ويقول الناشط البيئي إن قطع هذه الأشجار يتعاض وبند في قانون البيئة يحظر المساس بصفوف أشجار في الشوارع والطرقات باستثناء تلك المريضة أو التي تشكل خطرا، أو استثنائيا لإجراء أشغال.

وهو مربوط بحبال وينام في أرجوحة نوم ويحصل على الأكل.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها براي باعتصام كهذا. فسبق له أن اعتصم في شجرة في مدينته دفاعا عن موقفه. وأقدم على ذلك أيضا في مدينة مازاميه في مقاطعة تارن في جنوب غرب فرنسا.