قنبلة من الحرب العالمية الثانية تجلي الآلاف في هانوفر الألمانية

قنبلة من الحرب العالمية الثانية ترعب سكان هانوفر الألمانية. (the local.de)
برلين - أ ف ب |

أجلي أكثر من 15 ألف شخص ليل أمس من مدينة هانوفر شمال ألمانيا عقب اكتشاف قنبلة تعود إلى الحرب العالمية الثانية، وفقاً لما ذكره مسؤولو المدينة.


وكتبت سلطات المدينة على موقعها الإلكتروني أنه طُلب من سكان عاصمة ولاية سكسونيا السفلى مغادرة منازلهم في وقت مبكر من المساء كإجراء احترازي بعد اكتشاف القنبلة التي يبلغ وزنها 250 كيلوغراماً.

وكان من المتوقع أن يعودوا إلى منازلهم بحلول منتصف الليل.

ويعد اكتشاف القنابل التي تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية أمراً شائعاً في هانوفر التي يبلغ عدد سكانها نحو 500 نسمة وهي واحدة من بين عشرات المدن التي استهدفها الحلفاء.

وفي حزيران (يونيو)، فككت قنبلة أميركية عائدة إلى الحرب العالمية الثانية زنتها 100 كيلوغرام عثر عليها في وسط برلين قرب ساحة ألكسندربلاتس الشهيرة بعد إجلاء 3 آلاف شخص تقريباً.

ونفذت أكبر عملية إخلاء لحوادث من هذا النوع منذ العام 1945 في فرانكفورت في أيلول (سبتمبر) 2017 لتفكيك قنبلة بريطانية بشحنة متفجرة تبلغ 1,4 طن. واضطر وقتها 65 ألف شخص إلى مغادرة منازلهم.

وغالباً ما تشهد ألمانيا اكتشاف قنابل تعود إلى حقبة الحرب، إذ شهدت برلين خلال الحرب قصفاً شديداً، خصوصا في ربيع العام 1945. ودمّر ثلث المساكن في المدينة وبلغت حصيلة القتلى عشرات الآلاف.

ووفقاً للخبراء، فإن 10 في المئة من ملايين القنابل التي ألقيت على ألمانيا خلال المعارك لم تنفجر.