الاسترليني دون 1.20 دولار وسط بلبلة "بريكزيت"

العملة البريطانية تأثرت سلباً مع قرب موعد "بريكزيت". (أ ف ب)
لندن - أ ف ب |

تراجع سعر الجنيه الاسترليني دون عتبة 1.20 دولار مسجلاً أدنى مستوياته منذ كانون الثاني (يناير) 2017 وسط البلبلة السياسية في بريطانيا مع اقتراب موعد "بريكزيت" واحتمال تنظيم انتخابات مبكرة. وتدنى سعر الجنيه الاسترليني إلى 1.1972 دولار، قبل أن يعود ويرتفع إلى 1.1982 دولار".


وأوضحت المحللة لدى "أف أكس تي أم" ميشيل كاراوليديس أن "الأسواق تستوعب العناوين العريضة حول انتخابات مبكرة محتملة فيما تستعد لمواجهة في ويستمنستر هذا الأسبوع اعتبارا" من الثلثاء. وقال المحلل لدى "ماركتس.كوم" نيل ويلسون إن "رئيس الوزراء بوريس جونسون يلمح إلى أنه غير مستعد للقبول بتأجيل جديد لبريكزيت".

وعلى ضوء "الفوضى" المخيمة، يرى المحلل لدى شركة "أواندا" للتداول في البورصة كريغ إرلام أن الفرص ضئيلة في أن تكون نتائج التصويت في البرلمان "مواتية" للجنيه الاسترليني.

وقال لوكالة "فرانس برس": "لدينا خيار ما بين تزايد خطر بريكزيت من دون اتفاق، واحتمال قيام حكومة بقيادة الزعيم العمالي جيريمي كوربن" الذي يثير برنامجه الشديد التوجه إلى اليسار مخاوف أوساط الأعمال، "أو كذلك المزيد من الغموض حول المستقبل". وختم: "أياً من هذه الخيارات لا يبدو مواتياً بصورة خاصة للجنيه".

ومع استئناف النواب العمل، يعتزم نواب محافظون متمردون على جونسون تأييد المعارضة سعياً لفرض تأجيل جديد لـ"بريكزيت" يمنع الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وإن كانت النتيجة سلبية للحكومة يعتزم بوريس جونسون طرح مذكرة لتنظيم انتخابات تشريعية في 14 تشرين الأول (أكتوبر)، وفق ما أوضح مسؤول حكومي.