16 قتيلاً بهجوم لـ "طالبان" في كابول

سيارات محروقة في موقع التفجير (أ ب)
كابول - أ ف ب - |

قُتل 16 مدنياً، في هجوم في كابول تبنّته حركة "طالبان"، بعد ساعات على كشف الولايات المتحدة تفاصيل عن اتفاق سلام تقترب من إبرامه مع الحركة.


وحصل التفجير، الذي تلاه إطلاق نار وانفجار في محطة وقود، قرب القرية الخضراء، وهي مجمّع ضخم يضمّ وكالات إغاثة ومنظمات دولية. والقرية الخضراء منفصلة عن المنطقة الخضراء، المحاطة بأسوار عالية والتي تخضع لحراسة مشددة على مدار الساعة وتضمّ سفارات.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن "التفجير نجم من جرافة مفخّخة"، مشيراً إلى "مقتل 16 شخصاً وجرح 119" آخرين.

وأعلنت "طالبان" مسؤوليتها عن شنّ "هجوم منسّق"، بواسطة انتحاري ومسلّحين.

وأثار التفجير غضب سكان المنطقة المحيطة بالقرية الخضراء، إذ تظاهروا مطالبين برحيل المنظمات الدولية من منطقتهم. وقال أحد السكان: "نريد أن يغادر الأجانب منطقتنا. ليست المرة الأولى التي نعاني فيها بسببهم. لم نعد نريدهم هنا".

وحصل الاعتداء فيما كانت شبكة "تولو نيوز" تبثّ مقابلة مع الموفد الأميركي المكلّف ملف أفغانستان زلماي خليل زاد، قال فيها إن بلاده ستسحب قواتها من 5 قواعد في هذا البلد، إذا التزمت "طالبان" بنود اتفاق السلام المحتمل.

وأطلع خليل زاد في كابول الرئيس أشرف غني على مسوّدة الاتفاق مع الحركة، علماً أن الحكومة الأفغانية مهمشة في المحادثات، إذ تعتبرها "طالبان" "دمية" في يد الولايات المتحدة.

إلى ذلك، توجّه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى بروكسيل، لمناقشة الاتفاق المحتمل، مع الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ.

وأنهى الحلف بعثته القتالية في أفغانستان عام 2014، لكنه أبقى حوالى 16 ألف جندي، في مهمة تدريب ومساعدة وتقديم استشارات للقوات الحكومية.