السجن 3 سنوات لمتظاهر "عنّف" الشرطة الروسية

صدام بين متظاهرين والشرطة في صورة من الأرشيف (أ ف ب)
موسكو - أ ف ب - |

قضت محكمة روسية بسجن المتظاهر إيفان بودكوباييف 3 سنوات، بعد إدانته بممارسة "عنف" ضد الشرطة.


وهذا أول حكم قاس يصدر في إطار قمع حركة الاحتجاج التي تهزّ موسكو منذ أسابيع، رفضاً لمنع شخصيات معارضة، بينها ألكسي نافالني، من الترشّح للانتخابات المحلية المرتقبة في العاصمة الأحد المقبل.

وأقرّ بودكوباييف بأنه رشّ رذاذ فلفل على وجه شرطيين، خلال تظاهرة نظمتها المعارضة في 27 تموز (يوليو) الماضي، ما أدى إلى إصابة اثنين منهم بـ "حروق في العين". كما عثرت الشرطة معه على سكين وقناع غاز.

في السياق ذاته، قضت محكمة بسجن المدوّن فلايسلاف سينيتسا 5 سنوات، بعد نشره تغريدة دعا فيها إلى مهاجمة أولاد الشرطيين، إثر الاحتجاجات في موسكو.

وقال القاضي إن "المحكمة تعتبر فلايسلاف سينيتسا مذنباً" بتهمة "التحريض على الحقد" في حق الشرطيين، بموجب قانون يستهدف مكافحة "التطرف".

إلى ذلك، أعلن القضاء الروسي التخلّي عن ملاحقة 5 متظاهرين، بتهمة افتعال "اضطرابات شديدة". لكنهم ما زالوا متهمين بارتكاب جرائم إدارية ويواجهون غرامات أو عقوبات محدودة بالسجن.

في الوقت ذاته، يُحاكم آخرون بتهمة افتعال "اضطرابات شديدة" أو ممارسة "عنف ضد الشرطة"، وهم معرّضون لعقوبات قاسية.