"مهرجان عمان السينمائي– أول فيلم" يفتح باب المشاركة في دورته الأولى

مهرجان سينمائي جديد في الأردن من تنظيم "الهيئة الملكية للأفلام". ("الحياة")
عمان – "الحياة" |

أعلن "مهرجان عمّان السينمائي الدولي - أوّل فيلم" البدء بقبول تقديم الأفلام لدورته الأولى في عمان حتى 31 كانون الثاني (يناير) 2020، عبر موقعه الإلكتروني: www.aiff.jo.


وستقام الدورة الأولى للمهرجان الذي تنظمه "الهيئة الملكية للأفلام" من 13 إلى 18 نيسان (أبريل) 2020.

ويقبل المهرجان الأفلام في أقسامه التنافسية المخصصة لصناع الأفلام العرب. وتشمل مسابقة الأفلام الروائيّة الطويلة، المخصصة لأول عمل المجالات الآتية: الإخراج، كتابة السيناريو، التصوير، المونتاج، والتمثيل، فضلاً عن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة الأولى لمخرجيها، ومسابقة الأفلام القصيرة الأولى لمخرجيها: أفلام روائية وتجريبية وتحريكية.

ويركز اختيار الأفلام على الإبداع في صناعتها.

وفي القسم العالمي، ستُعرض أفلام من كل أنحاء العالم، إضافة إلى قسم "أول وآخر فيلم" الذي سيكرم مخرجين مشهورين: أحدهما عربي والثاني أجنبي، اذ يعرض أول وآخر عمل لهما وبحضورهما.

وستختار لجنة تحكيم دولية مؤلفة من مهنيين بارزين ومتميزين في صناعة الأفلام الفائزين في كل فئة، فيما سيتاح للجمهور فرصة التصويت لأفلامه المفضلة.

وسيشهد "مهرجان عمان السينمائي الدولي – أول فيلم" استحداث الدورة الأولى من "أيام عمان لصناع الأفلام" والتي ستقام من 14 إلى 17 نيسان (أبريل) 2020. وتستضيف دورات تدريبية متخصصة مع مخرجين ونجوم سينمائيين مشهورين ونقاشات مع منتجين وممولين وموزعين تتمحور حول القضايا الراهنة في السينما. كما تنظم جلسات ترويج للمشاريع في مرحلة التطوير و/أو في مرحلة ما بعد الإنتاج.

وتكمن السمة المميزة لهذا المهرجان في تقديره مختلف المواهب المشاركة في صناعة الأفلام مع التركيز على المخرجين الواعدين.

ويسعى "مهرجان عمان السينمائي الدولي - أول فيلم" لخلق بيئة يلتقي فيها صناع الأفلام الشغوفون وهواة الأفلام والفنانون والمنتجون والممولون وغيرهم على مدى بضعة أيام لتبادل خبراتهم وبناء قاعدة مواهب مستدامة ومرغوب بها في الأردن والعالم العربي.

ويهدف المهرجان، وفقاً لرئيسته الأميرة ريم علي، الى "تطوير وتعزيز السينما العربية التي تعكس إبداع المنطقة وتعالج قضاياها الراهنة، وفي الوقت ذاته توفير فسحة ثقافية لمحبي الأفلام في الأردن". وتضيف: "يأتي هذا المهرجان في أعقاب تراكم نجاحات عروض الأفلام التي نظمتها "الهيئة الملكية" منذ اثني عشر عاماً".

وسيقام المهرجان في منطقة العبدلي الجديد في عمان، والذي اختير شريكاً استراتيجيا لهذا الحدث لمرافقه المميزة التي تشمل تسع صالات وشاشات عرض بأحدث التقنيات وعدداً من الفنادق الفخمة ومركز تسوق ضخم ومساحة مخصصة للمشاة محاطة بالمطاعم والمقاهي. وفي هذا الإطار، تمّ توقيع اتفاق تعاون بين رجا غرغور، عضو مجلس إدارة المهرجان، وباتر قردن، الرئيس التنفيذي لشركة العبدلي للاستثمار والتطوير، لضمان استفادة المشاركين من فعاليات المهرجان المتعددة والاستمتاع بالمرافق المحيطة بهم في بيئة مريحة.