جاستن بيبر يتحدث عن تعاطيه المخدرات وضغوط الشهرة

المغني الكندي جاستن بيبر. ("فارايتي")
نيويورك - أ ف ب |

تحدث المغني الكندي جاستن بيبر عن تقلبات كثيرة عرفها مع انتقاله من مرحلة المراهق المحبوب إلى مرحلة "الشخص الأكثر عرضة للسخرية والأحكام والكره في العالم".


وفي رسالة طويلة عبر "إنستغرام"، قال نجم البوب البالغ 25 عاماً كيف ان النجومية التي حققها وهو فتى تسببت بإصابته بالاكتئاب وفقدانه للتواضع، ما أدى إلى تعاطيه المخدرات وإلى شعوره "بالامتعاض وعدم احترام النساء والغضب".

وكتب: "أصبحت بعيداً من جميع الذين يحبونني وكنت اختبئ وراء الشخص الذي أصبحت".

وقال بيبر: "كان الجميع يقومون بالأشياء نيابة عني لذا لم أتعلم اسس المسؤولية"، مشدداً على أنه في سن الثامنة عشرة "لم اكن أملك أي مهارات في العالم الحقيقي(...) رغم ملايين الدولارات التي املكها وإمكان حصولي على كل ما أريد".

وقطع بيبر في شكل مفاجئ جولته الفنية في العام 2017 وقال في وقت لاحق إنه يريد أن يعالج "نقاط الضعف" في شخصيته.

وأتى كلامه بعدما طغت مشاكله على انتاجه الموسيقى، اذ واجه الفنان متاعب قضائية من بينها رمي البيض على منزل أحد جيرانه وقيادة سيارته بسرعة كبيرة في ميامي.

وفي العام 2017 أعلنت الصين أن بيبر شخص غير مرغوب فيه لإقامة حفلات على أراضيها بسبب "سلوكه السيء"، مشددة على أنه يحتاج إلى النضج.

وقال بيبر في رسالته إن زواجه من عارضة الأزياء هايلي بالدوين ودعم أصدقائه وإيمانه ساعدوه على إعادة حياته إلى مجراها الصحيح.

وختم: "لحسن الحظ انعم علي الله بأشخاص رائعين يحبونني لشخصي. أقول ذلك لأؤكد لكم أن تواصلوا الكفاح حتى لو كان الوضع سيئاً".