بوتين ومودي يعطيان دفعاً جديداً للعلاقات الاقتصادية بين روسيا والهند

بوتين ومودي خلال المنتدى الاقتصادي للشرق في فلاديفوستوك. (أ ب)
فلاديفوستوك (روسيا) - أ ف ب |

أعطى الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأربعاء في مدينة فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي، "دفعاً جديداً" للتعاون الاقتصادي بين بلديهما، بإعلانهما عن اتفاقات شراكة في قطاعات الطاقة النووية والدفاع والمحروقات.


وعقد بوتين ومودي اجتماعا على انفراد أولا ثم بحضور وفديهما في إطار المنتدى الاقتصادي للشرق في فلاديفوستوك، اللقاء الكبير للأعمال الذي تنظمه روسيا للسنة الخامسة على التوالي لمحاولة تطوير أقصى الشرق الروسي.

وقال رئيس الوزراء الهندي إنه يريد انتهاز "فرصة تاريخية" لتعزيز العلاقات التجارية وتحفيز الاستثمارات بين البلدين. أما بوتين فيرى أنها فرصة تاريخية لإيجاد شركاء بعيداً عن الدول الغربية التي ما زالت العلاقات بينها وبين موسكو في أدنى مستوياتها.

وبعد محادثاتهما، أعلن الرجلان أنها رفعا العلاقات بينهما إلى "مستوى جديد"، فموسكو ونيودلهي تنويان إنتاج نموذج لطائرة مدنية بشكل مشترك وتدرسان إنتاج وقود نووي بشكل مشترك، وستتعاونان في إنتاج النفط والغاز والدفاع وإنتاج الألماس والسياحة.

ودعت روسيا الهند إلى المشاركة في مشاريعها لإنتاج الغاز المسال في القطب الشمالي، بينما سيحاول البلدان إقامة منطقة للتبادل الحر. وبلغت قيمة المبادلات التجارية بينهما 11 بليون دولار في 2018.