الأرجنتين: التضخم 55 في المئة والانكماش 2.5 في المئة

أمام محل صرافة في الأرجنتين. (أ ف ب)
بوينوس ارس - أ ف ب |

أفادت التقديرات الأخيرة للبنك المركزي في الأرجنتين بأن نسبة التضخم ستبلغ خلال العام الجاري 55 في المئة، بينما سيسجل الناتج المحلي الإجمالي تراجعاً نسبته 2.5 في المئة.


وكانت هذه المؤسسة المالية تتوقع قبل هذه التقديرات، أن تبلغ نسبة التضخم 40 في المئة ونسبة الانكماش 1.4 في المئة.

ونشرت هذه التقديرات بينما تراجعت بورصة بوينوس آرس 11.9 في المئة، في اليوم الثاني من بدء تطبيق مراقبة أسعار صرف العملات التي فرضتها الحكومة على الشركات والأفراد لمحاولة طمأنة الأسواق والمدخرين. ويفرض المرسوم الذي نشر الأحد في الجريدة الرسمية على الشركات المصدرة تحويل الدولار إلى العملة الوطنية البيزوس خلال فترة محددة بما بين خمسة أيام و15 يوم عمل بعد تسلم المبالغ، أو خلال 180 يوماً من تاريخ تصدير السلع.

ولا يمكن للأفراد تحويل أي مبلغ يتجاوز 10 آلاف دولار ولا شراء عملات أجنبية أكبر من هذا المبلغ بدون موافقة البنك المركزي الأرجنتيني. ويشهد الاقتصاد الأرجنتيني انكماشا منذ الربع الثاني من 2018. وفقدت العملة الأرجنتينية 20 في المئة من قيمتها في الأسابيع الثلاثة الأخيرة بينما خسر البنك المركزي أكثر من 12 بليون بيزوس من احتياطه.

وتشهد البلاد تراجعاً في الاستهلاك وإلالق محلات تجارية وزيادة في معدل الفقر. ويتوقع البنك المركزي انخفاض الناتج المحلي الإجمالي 1.1 في المئة عام 2020، ما يتناقض مع تقديراتها السابقة التي نشرت في تموز (يوليو) وتحدثت عن نمو نسبته 2 في المئة.