«السلطانة» ... مشاهد «مسيئة» وأخطاء بالجملة!

«السلطانة» ... مشاهد «مسيئة» وأخطاء بالجملة!

الرياض - محمد سعود |

لم تمضِ أيام على عرض المسلسل السعودي «السلطانة» على قناة «أو إس إن» حتى طاولته انتقادات عدة بسبب أخطاء ظهرت في تصوير مشاهده، لكنّ منتجه خالد الراجح دافع عن مسلسله بقوله: «الأعمال الناجحة تتعرض دائماً إلى النقد». ومنذ الحلقة الأولى لمسلسل «السلطانة» رصد عدد من المشاهدين أخطاءً، أبرزها في المشهد الأول الذي بدأ بحفلة راقصة تجمع شابين وخمس فتيات في محاولة بائسة للفت الانتباه بلقطات الرقص وظهور ابن «السلطانة» وهي سيدة أعمال بملابس لا يرتديها أصحاب الدخل المحدود، ما أضعف العمل، من دون أن ننسى صورة شيك مصرفي دفعته بطلة المسلسل إلى رجل مسن كُتبت فيه عبارة «مليون ريال كاملة».

كل الانــتـــقادات التي طـــاولت «السلطانة» يرد عليها منتج العمل خالد الراجح بأن النقد دليل وشاهد على نجاح المسلسل، إذ يقول لـ«الحياة»: «القناة التي يعرض فيها المسلسل سعيدة بالنجاح الذي حققه في حلقاته الأولى، ولهذا أقامت قبل أيام حفلة لنجومه في مدينة دبي، وطلب مني مسؤولو القناة إنتاج جزء ثانٍ، لكننا لم نتفق بعد».

ويضيف: «الانتقادات التي طاولت المسلسل صدرت من أشخاص لم يشاهدوا العمل كاملاً، فمن المفترض أن يكون نقدهم بعد انتهاء الـ30 حلقة، وليس بعد حلقات عدة»، لافتاً إلى أن «السلطانة» سيعرض على قنوات عدة بعد انتهاء بثه على «أو إس إن».

ويؤكد مؤلف المسلسل علي الشهري أن دوره توقف في العمل عند كتابة القصة وتسليمها إلى المنتج، «في حال وجود أخطاء بالصورة، فأنا لا أتحملها. إذ أعطيت الراجح قصة كاملة من ناحية السيناريو والحوار والشخصيات، وربما يكون هناك تعديل أضرّ بالنص، وفي هذه الحال لا علاقة لي بذلك الخطأ». ويشير إلى أنه لم يتدخل في تصوير المشاهد وملابس الممثلين واختيار أماكن التصوير، «لا تحمّلوني أخطاء غيري».

ويشدد على أهمية القصة، كونها المرة الأولى التي تتناول فيها الدراما السعودية حكاية سيدة أعمال صاحبة نفوذ قوي. ويقول إن الحبكة الدرامية رسمت في شكل مميز، إضافة إلى أن أبرز نجوم التمثيل في الخليج العربي شاركوا في حلقاته، لافتاً إلى أن دور «السلطانة» أسند إلى الممثلة السعودية ليلى السلمان التي لها تاريخ ناجح في التمثيل وبدا ذلك واضحاً أثناء تأديتها الشخصية.

ومسلسل «السلطانة» الذي صوّرت مشاهده في الرياض ودبي وبيروت وباريس وروما تدور أحداثه حول امرأة تملك المال والجاه ويطيعها كل من حولها، لكنّ تسلطها يوجد لها أعداءً يسعون للخلاص منها، فيما تحاول البقاء على قيد الحياة. ويتطرق العمل إلى عدد من المؤامرات والصراعات التي تدور رحاها بين السلطانة وأعدائها.

واستمر تصوير المسلسل عاماً ونصف عام وشارك في أحداثه 130 ممثلاً خليجياً، أبرزهم أميرة محمد وإبراهيم الحربي ومحمد المفرح وشيماء سبت وشيلاء سبت وأبرار سبت وعلي السبع ومحمد الحجي وجعفر الغريب وجوانا كريم وتركي السليمان وأغادير السعيد وشيخة زويد وسارا الجابر، وهو من تأليف علي الشهري وإخراج ماجد الربيعان.