القوات العراقية تخسر الفلوجة وتتقدم في الرمادي

القوات العراقية تخسر الفلوجة وتتقدم في الرمادي

بغداد – مشرق عباس |

شكلت الفلوجة «مجلساً» لإدارة المعركة يضم زعماء عشائر ورجال دين وممثلي جماعات مسلحة، مستعيدة تجربتها عام 2004 خلال المواجهات مع القوات الأميركية. وأكد مصدر عشائري نافذ لـ «الحياة» أن مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش» موجودون في الفلوجة «لكنهم لا يسيطرون عليها».

من جهة أخرى، نقلت قناة «العراقية» عن رئيس الوزراء نوري المالكي قوله: «لن نتراجع حتى ننهي كل الجماعات الإرهابية وإنقاذ أهلنا في الأنبار».

وخسرت القوات الأمنية العراقية أمس الفلوجة بعدما خرجت عن سيطرتها ووقعت في أيدي تنظيم مسلحي العشائر و «داعش». وتواصلت الاشتباكات في الرمادي المجاورة، حيث حققت القوات الأمنية مدعومة تقدماً ملحوظاً. وأعلن قائد القوات البرية الفريق علي غيدان أن قتل 55 عنصراً من تنظيم «الدولة الإسلامية».

إلى ذلك، يضم «مجلس ثوار العشائر»، أي الهيئة التي شكلت خلال الأيام الماضية، ويعتقد بأنها بزعامة رجل دين اسمه أبو عبد الله الجنابي، زعماء عشائر ومجموعات مسلحة كانت ناشطة سابقاً وأعادت تنظيم نفسها، بالإضافة إلى مجموعات سلفية بعضها لم يبايع أبو بكر البغدادي (يعتقد بأنه إبراهيم عواد السامرائي) أميراً على «دولة العراق والشام الإسلامية».

المصادر كشفت أيضاً أن المجموعات المسلحة والعشائر التي تسيطر فعلاً على الفلوجة رفضت التعاون مع مقاتلي «داعش» لكنها لم تقاتلهم أيضاً، حتى عندما حاول بعضهم رفع علم التنظيم خلال صلاة الجمعة أمس، وخيروا بين القتال كأفراد بقيادة العشائر والتعرض للمواجهة مع مكونات المجلس».

المشهد يذكر بـ «مجلس شورى المجاهدين» في الفلوجة الذي أسسه عبد الله الجنابي عام 2004 خلال معركتي الفلوجة، وكان يضم حينها رجال دين وزعماء عشائر ومجموعات مسلحة لا يشكل تنظيم «القاعدة» سوى جزء منها.

لكن أبو عبد الله الجنابي ليس نفسه عبد الله الجنابي الذي يعتقد بأنه يقود «مجلس ثوار العشائر» اليوم.

ويقال إن مقاتلين من مجموعات مسلحة سابقة مثل «الجيش الإسلامي» و «كتائب ثورة العشرين» و «جيش المجاهدين» و «حماس العراق» انضموا، على شكل مجموعات قتالية، إلى المجلس الجديد، وكان بعضهم انضم خلال الأعوام الماضية إلى مجالس «الصحوة»، وآخرون التحقوا بالقوى الأمنية والشرطة، فيما انضمت مجموعات منهم إلى «داعش» و «جبهة النصرة» للقتال في سورية.

الفصل بين مقاتلي «القاعدة» في العراق على خلفية الانشقاق في سورية، لم يكن متاحاً في أي وقت سابق، لكنه أصبح متاحاً اليوم بعد ظهور مقاتلين «قاعديين» لا يبايعون أبو بكر البغدادي.

ولطالما اعتمد تنظيم «داعش» إعلان أي منطقة موجود فيها «ولاية»، مثلما يطلق على الأنبار اليوم. لكنه بسبب عدم قدرته على خوض حرب جديدة ضد مقاتلي العشائر داخل الفلوجة، تجنب الدخول في مواجهات مباشرة معهم، وأصر على أن مهمته تقتصر على مواجهة الجيش.

حساسية الفلوجة بالنسبة إلى «القاعدة»، وحتى قوات «الصحوة» التابعة للشيخ أحمد ابو ريشة، تبرر ترك الفلوجة لسيطرة «مجلس الثوار» على عكس مدن الأنبار الاخرى، خصوصاً الرمادي، التي دخلتها قوات «داعش» يتقدمها القائد الميداني شاكر وهيب، وخاضت فيها منذ يومين معارك طاحنة مع عشائر البوفهد والبوريشة وبعض من عشيرة البوعلوان التي ينتمي اليها النائب المعتقل أحمد العلواني، تدعمها قوات الجيش والشرطة. وقد أعلن رئيس مجلس المحافظة صباح كرحوت طرد عناصر التنظيم، ودعا الموظفين للعودة إلى دوائرهم، وأكد لـ «الحياة» سيطرة العشائر على الفلوجة.

اللافت في سلوك «داعش» في الفلوجة مقارنة بباقي مدن محافظة الأنبار، خصوصاً الرمادي، هو عدم دخولهم إلى المراكز الأمنية والمؤسسات الرسمية التي كان مقاتلو عشائر البونمر والجميلات والفلاحات والحلابسة والبوعيسى يتمركزون فيها، كما تجنب التنظيم الاستعراضات في المدينة، بل ركز سيطرته على الطريق الدولي الرابط بين بغداد وعمان وسورية إلى الجنوب من الفلوجة، وفي مناطق شرق المدينة، حيث توجد معسكرات للجيش. وأفادت معلومات أن هذه المعسكرات تعرضت لهجمات كبيرة، وأن مسلحين دخلوا إلى معسكر المزرعة وسيطروا على آلياته.

ويمكن تبرير هذه الحساسية تجاه الفلوجة بعدم وجود نفوذ كبير للعشائر التي أسست «الصحوة» في الرمادي وينتمي إليها جزء كبير من عناصر الشرطة المحلية مثل البوفهد والبوريشة.