عصابة تضرب زاك إيفرون في لوس أنجليس

لوس آنجليس - «الحياة» |

تعرض الممثل الأميركي زاك إيفرون للضرب عند مروره مع حارسه الشخصي في أحد الأحياء التي تعرف باضطراباتها وكثرة وجود العصابات، في مدينة لوس أنجليس. وبحسب موقع "تم إم زي" فإن الممثل الشباب تلقى ضربة عنيفة في وجهه.

وكشفت مصادر قانونية للموقع أن رجال الشرطة كانوا في دورية معتادة في موقع الحادثة الأحد الماضي، عندما وجدوا إيفرون وحارسه الشخصي في مشاجرة عنيفة مع ثلاثة أشخاص آخرين.

وذكر الموقع أنه بعد فك المشاجرة حققت الشرطة مع زاك وأخبرهم أنه كان ينتظر مع حارسه في السيارة بسبب نفاذ الوقود من سيارته، وأثناء انتظارهم شاحنة سحب السيارات، رموا زجاجة من النافذة - لم يذكر ما كان في الزجاجة – فتحطمت على رصيف بالقرب من مجموعة من المارة الذين أقدموا على مواجهة زاك وحارسه لاعتقادهم أنهم ألقوا الزجاجة عليهم. وقال زاك إن اثنين من المارة اعتدوا على حارسه وعندما نزل من السيارة للمساعدة تلقى لكمة على فمه وصفها بأنها "كانت أقوى لكمة تلقيتها في حياتي".

يذكر أن الشرطة لم تحتجز أحداً لأنهم اعتبروا القتال متبادلاً.