العمر: «الصحة» لا تملك استراتيجية واضحة لمكافحة السرطان

الخبر – بدر الشهري |

كشف رئيس جمعية «مكافحة السرطان السعودية» في الرياض الدكتور عبدالله العمر، عن عدم وجود استراتيجية واضحة من وزارة الصحة لمكافحة السرطان، إضافة إلى «عدم وجود برامج واضحة للغذاء والدعم المقدم لها». وحذر من أضرار التبغ والشيشة، لافتاً إلى «تهافت» الشبان عليها.

ونصح العمر، الذي كان رئيساً لقسم الأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي، وأسس مدينة «الملك فهد الطبية» في الرياض، بالتخفيف من تناول اللحوم الحمراء، والتخلص من «الأكل المهمل»، وبناء منظومة تكاملية مجتمعية بين البيت والمدرسة والمؤسسات المعنية للتوعية بأضرار السرطان، وأخذ الاحتياطات اللازمة.وقال خلال محاضرة ألقاها أخيراً، في «ديوانية الأطباء الشهرية» في الخبر، بعنوان «دلوني على السوق»: «إن المؤسسات المدنية لم تعطِ الدعم الكافي، ولا بد من تفعيل دور الجمعيات الخيرية لمساندة جهود الصحة في القضاء على مسببات المرض الفتاك». وأشار إلى تلقي جمعية السرطان «دعماً من وزارة المالية لمدة 8 أعوام».

وأضاف العمر، «بدأنا في إنشاء الجمعية بجهود فردية. وكان الزملاء يتبرعون لها بمبالغ زهيدة، لا تتجاوز 50 ريالاً. ولا تتعدى حصيلتها في السنة 4 آلاف ريال. أما الآن فتملك الجمعية أصولاً تقدر بمئة مليون ريال. وتنفق 10 ملايين سنوياً لدعم مرضى السرطان». وأشار إلى أن مدينة الملك فهد الطبية منذ انطلاقها في العام 1992، وحتى 2003، «لم تكن تحتضن أي مريض، أما الآن فهي تباشر علاج المرضى بتقنية عالية، وأول موازنة لها قدرت بـ80 مليون ريال، وتركتها، وهي تتمتع بأصول تقدر بـ1.9 بليون ريال».

وتناول العمر، في المحاضرة عدداً من الجوانب المسببة للمرض، وطرق الوقاية منها، إضافة إلى إجاباته على مداخلات الحضور حول هذا المرض. يذكر أن العمر، هو مؤسس مدينة الملك فهد الطبية والجمعية السعودية لمكافحة السرطان، وصاحب فكرة مشروع المدن الطبية في المملكة. وحاز على جائزة «الشرق الأوسط السابعة للشخصيات التنفيذية المميزة عن قطاع الرعاية الصحية لعام 2010»، وهو أول طبيب متخصص في علاج الأورام بالأشعة.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات