كوريا الجنوبية تزيد مدى صواريخها لدرء أخطار الشمال

سول - رويترز |

أعلنت كوريا الجنوبية أنها أجرت تجربة إطلاق صاروخ جديد ذاتي الدفع مداه 500 كلم، وستحاول زيادة المدى إلى 800 كلم حتى يمكنها ضرب أي موقع في كوريا الشمالية".

وقال كيم مين سيول، الناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن "الصواريخ الجديدة هدفها درء الأخطار من البرامج الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية".

وأضاف: "أجرينا تجربة إطلاق صاروخ مداه 500 كلم ونجحنا وسنصنع صواريخ مداها 800 كلم". مشدداً  على أن "الصواريخ الجديدة ستستخدم في ضرب مواقع الأسلحة والمنشآت العسكرية لكوريا الشمالية في أقصى جزء من البلاد من أي مكان في الجنوب إذا اقتضت الحاجة".

وكانت كوريا الجنوبية تبنت حظراً طوعياً على تطوير صواريخ ذاتية الدفع يزيد مداها على 300 كلم بموجب اتفاق مع الولايات المتحدة، لكن الحلفاء اتفقوا عام 2010 على السماح للجنوب بتطوير صواريخ يبلغ مداها 800 كلم.