قائد حرس الحدود المصري: من يقترب من حدودنا سندفنه في الرمال

القاهرة - "الحياة"، أ ش أ |

قال قائد قوات حرس الحدود المصري اللواء أركان حرب أحمد إبراهيم، الخميس إن "من سيحاول الاقتراب من الحدود الغربية تحت أي مسمى سوف ندفنه فى بحر الرمال"، داعياً الشعب المصري إلى الاطمئنان وعدم الخوف من الرسائل التي يروّجها البعض لأهداف مشبوهة.

وقال إبراهيم على هامش لقاء مع المحررين العسكريين بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لتحرير سيناء، إن المهمة الرئيسية لقوات حرس الحدود هي تأمين حدود مصر البرية والساحلية لمساحة أكثر من 6 آلاف كيلومتر، وأشار إلى أن ذلك يأتي من خلال منظومة متكاملة.

ولفت اللواء إبراهيم إلى ان لا خوف مطلقاً من حدوث أي نوع من الاختراق في كل الاتجاهات الاستراتيجية، وبخاصة على الحدود الغربية مع ليبيا او الشرقية وكذلك الجنوبية.

وأكد أن أسلوب التأمين الذي تنفذه قوات حرس الحدود هو المتّبع في أكبر الدول في العالم، باستخدام أحدث الأساليب والمعدات.

وأشار إلى أن عناصر حرس الحدود بالتعاون مع القوات البرية كثفت من تواجدها على ساحل البحر المتوسط بعدما تم إغلاق الانفاق في وجه العناصر الإجرامية بسيناء وقطاع غزة الأمر الذي أجبر المهربين على استخدام البحر المتوسط كطريق آخر أمامهم بعد تدمير الأنفاق.

وقال إنه كانت هناك 3 محاولات خلال الفترة الماضية من جانب قوارب صيد، حاولت اختراق الحدود وتم ضبط 66 عائمة مستخدمة في عمليات التهريب أنه على الرغم من ذلك فانه يتم تقديم جميع المساعدات اللازمة للاخوة الفلسطينيين عن طريق السماح بعبور المساعدات الانسانية اللازمة.