عبدالمحسن المسعودي: قصائد «المديح» مهنة «مربحة»

الرياض - محمد سعود |

أرجع الشاعر السعودي عبدالمحسن المسعودي اتجاه عدد من الشعراء الشعبيين إلى كتابة قصائد المديح بكثرة خلال الفترة الحالية إلى حاجتهم للمال، إذ إن هناك شعراء وجدوها مهنة مريحة.

وأضاف في حديث مع «الحياة»: «الجمهور مع القصيدة التي تشده، أياً كان الجيل، ونحن لم نصل إلا من خلال قصائد وصلت لذائقتهم، وعدد من الشعراء الشباب تجاوز الجيل الذي سبقنا بكثير، وأنا أحد المتجاوزين شعراً».

وأضاف أن القنوات لا تقدم للشباب، إنما تبحث عن مشاهير، «ونحن لم تتصل بنا قنوات الشعر إلا بعد أن فرضنا أنفسنا، وحضرنا بنصوص تؤهلنا للوصول إلى المتلقي»، مشيراً إلى أن كثرة الشعراء طبيعية، لأن العرب جميعهم شعراء... وفي ما يأتي نص الحوار:

 

> شاركت في برنامج «شاعر المليون» قبل أربعة أعوام، ما الذي استفدته من تلك المشاركة؟

- اختصرت وقتاً طويلاً للظهور.

> وماذا ربحت من «شاعر الملك»؟

- ربحت معرفة عضو لجنة تحكيم البرنامج الدكتور سعود الصاعدي ومذيعه فهد الثبيتي، إضافة إلى الالتقاء بمجموعة من الإعلاميين، وتوطيد العلاقة مع قناة «روتانا خليجية» التي بثت حلقات البرنامج.

> لماذا زملاؤك ينتقدون المسابقات التي يخرجون منها؟

- طبيعة الإنسان معقدة إلى حد ما. عدد من الشعراء إذا لم يستطع التقدم في أية مسابقة يحاول أن يبرر الخلل بأشياء بعيدة عن قدراته وعن ظروف المسابقة وآلياتها. أما أنا بطبيعتي فلا أنتقد فرسان معركة دخلتها بإرادتي.

> عملت محكماً في مسابقة «أجمل تغريدة» ما الفرق بين المنافسة والتحكيم في المسابقات؟

- المنافسة تتضمن البحث عن مكان في المسابقة، أما التحكيم فهو من يعطي ذلك المكان ويترتب على هذا مسؤولية معقدة وعمل شاق يفوق جهد الشاعر بمرات، ولكن كانت تجربة رائعة على رغم متاعبها.

> ما سبب تأخر إصدارك لديوان شعري؟

- لم أجد سبباً، لعله الإهمال، أو أنني ما زلت بانتظار الجديد الذي يرضي غروري كشاعر.

> من وجهة نظرك، ما الذي دفع الشعراء إلى كتابة قصائد المديح بكثرة خلال الفترة الحالية؟

- يعود ذلك إلى المال، ومنهم من هو بحاجة، والبعض وجدها مهنة مريحة.

> أنت من جيل الشباب، هل تقبلكم جمهور شعراء الجيل الذي سبقكم؟

- الجمهور مع القصيدة التي تشده، أياً كان الجيل، ونحن لم نصل إلا من خلال قصائد وصلت لذائقتهم. ولا أخفيك بعضنا تجاوز الجيل الذي سبقنا بكثير وأنا أحد المتجاوزين شعراً.

> ماذا قدمت لكم القنوات الشعرية كشعراء شباب؟

- القنوات لا تقدم للشباب، إنما تبحث عن مشاهير ونحن لم تتصل بنا قنوات الشعر إلا بعد أن فرضنا أنفسنا وحضرنا بنصوص تؤهلنا للوصول إلى المتلقي.

> المنابر الشعرية كثرت الآن، فما المنبر الذي يشجعك على الكتابة؟

- لا أعرف المنابر التي تقصد تحديداً، ولكنني في جميع الحالات لا تشدني إلا المنابر التي تخدم الشعر نفسه.

> الشعر الشعبي فقد وهجه، في رأيك ما سبب ذلك؟

- كل ما هو مكرر يفقد توهجه إذا لم يكن هناك طرح جديد، وهذا أحد الأسباب التي أفقدت الشعر توهجه.

القصيدة القديمة المكررة ذهبت إلى غير رجعة ولا نتمنى عودتها.

> كتابة القصيدة لها طقوس معينة، ما هي الطقوس التي تمارسها أثناء كتابة قصيدتك؟

- أكون بمفردي فقط، لأن القصيدة تجعلني شارد الذهن وبالتالي يحرجني الاحتكاك بأحد لأنني لا أنصت لما يقول.

> الأمســــيات الشعرية هل أصبحت من الماضي؟

- الأمسية ترتبط بالجمهور، أين ما وجد الجمهور وجدت الأمسيات.

> لماذا الشعراء المخضرمون أمثال فهد عافت ونايف صقر ومساعد الرشيدي ابتعدوا عن الساحة؟

- لا أعتقد أنهم ابتعدوا بشكل كلي إنما جعلوا وجودهم بشكل مقنن ومحدد، وهذه سياسة الكبار.

> كثرة الشعراء هل تراها طبيعية؟ وما سبب كثرتهم؟

- كثرة الشعراء طبيعية لأن العرب جميعهم شعراء، ولكن من يتقنون الشعر قليلون جداً.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات