11 قتيلاً بسيول جارفة في بلغاريا

(رويترز)
صوفيا - أ ف ب - |

قتل 11 شخصاً على الأقل في سيول جارفة نتجت من هبوب عاصفة هوجاء في بلغاريا، تلت أسابيع من هطول أمطار في شكل متواصل.

وسقط 9 من القتلى الـ11 في مدينة فارنا المطلة على البحر الأسود، وبينهم طفلان، كما اعتبر كثيرون في عداد المفقودين، فيما غرق رجلان في منطقة دوبريتش شمال فارنا.

وألقى سكان فارنا باللوم على عمليات قطع أشجار غير قانونية ساهمت في تدفق سيول من تلة تحيط بها.

وقال أحد السكان ويدعى برانيمير (38 سنة): «لم أر شيئاً مماثلاً في حياتي، ولا والدي ولا أجدادي. تدفقت السيول فهربت إلى مكان مرتفع. لولا ذلك لكنت في عداد الموتى، ارتعب الجميع، الجميع حاول النجاة كيفما استطاع».

وتحدثت امرأة في الخمسين عن «انهار تغمر الشوارع قالت إنها احتمت منها بالصعود إلى سطح موقف سيارتها». وروى رجل أن «السيول ارتفعت أكثر من مترين في الشارع»، فيما أبدى آخر خشيته من الأوبئة بسبب وجود جثث كلاب وقطط غارقة في الشوارع.

واستمر هطول المطر صباح أمس، وغطت الشوارع طبقة سميكة من الوحول وحطام السيارات والأشجار المقتلعة، بينما عمل سكان على إفراغ مياه من منازلهم.

وأغلق ميناء فارنا والمدارس التي كان يفترض أن تجري فيها امتحانات نهاية السنة، وانقطعت الكهرباء والاتصالات عن مناطق.

وأعلن رئيس الوزراء بلامين اورتشارسكي أن «الوضع تحت السيطرة، لكننا في حال تأهب وتوقعات الأرصاد الجوية مطمئنة».