دموع «أبو قتادة» لم تُبعد أشباح «داعش» عن الأردن

عمان – حازم الأمين |

الدموع التي ذرفها الفلسطيني عمر محمود عثمان، لحظة نطق القاضي الحكم ببراءته من قضية «التآمر على أمن الدولة» في الأردن، ليست ما كان ينتظره مناصرون للرجل في الأردن ممن جعلهم تقدم «داعش» في العراق يتحولون من مناصرين لـ»جبهة النصرة» الى مناصرين لـ «الدولة» على ما يُطلقون على «داعش».

وصحيح أن الحكم ببراءته جاء موصولاً بتأجيل المحاكمة في قضية أخرى، وهو ما أبقاه في السجن حتى تاريخ 7 – 9 – 2014، لكن براءة أبا قتادة في القضية الأولى ترافقت في عمان مع ضجيج هائل في كل الأوساط حول ما «أنجزه» تنظيم «داعش» في العراق. والبراءة إذا ما أضيفت الى خطوة الإفراج عن القطب الآخر لـ»السلفية الجهادية»، أبو محمد المقدسي قبل أسابيع وإلى الوقائع الميدانية في العراق واقتراب «داعش» من الحدود الأردنية، لا سيما وأنها تسيطر على مدينة الرطبة أقرب المدن العراقية للأردن، فإن تحفظ داعشيين على دموع الرجل يأتي مدفوعاً بعزم «الإنجاز» العراقي، وما خلفه من ارتدادات صدعت «السلفية الجهادية» نفسها قبل أن تثير ذعراً في الدول المجاورة.

أبو قتادة الذي كان انحاز في الانقسام بين «داعش» و»النصرة» الى الأخيرة، قال لـ «الحياة» من خلف قضبان المحكمة أن تقدم «داعش» في العراق لن يؤثر في خياراته، واستبعد أن يكون لهذا التقدم دور في إقدام المحكمة على تبرئته.

كلام أبو قتادة جاء مناقضاً لتوقعات مناصري «داعش» من التيار السلفي الجهادي الأردني الذين قال بعضهم في لقاءآت مع «الحياة» أنهم يتوقعون تحولاً في موقف أبو قتادة وأبو محمد المقدسي، لا سيما وأن الأخير قال أنه بصدد مراجعة موقفه من الانقسام، بعدما كان انحاز الى «النصرة» والى تنظيم «القاعدة» الدولي في فتاوى أصدرها من سجنه.

البيئة «السلفية الجهادية» في الأردن تشهد في ظل هذه المتغيرات تجاذباً حاداً، ويبدو أن «الدولة»، أي «داعش»، هي من يُسجل نقاطاً هذه الأيام على حساب «النصرة». هناك أكثر من 1200 أردني يقاتلون في سورية في صفوف (النصرة وداعش)، وهناك نحو 300 قتيل سقطوا من بينهم.

صار للأردن اليوم حدوداً مع «داعش» وأخرى مع «النصرة»، فالحدود مع العراق والتي يبلغ طولها 181 كيلومتراً تشهد تبدلاً في هوية من يسيطر عليها، وهي الامتداد لمحافظة الأنبار التي تسيطر «داعش» على معظمها، والحدود مع سورية يبلغ طولها نحو 378 كيلومتراً تسيطر «النصرة» على الكثير من المناطق المطلة عليها. هذا الأمر يرتب بحسب ما قال وزير الأعلام الأردني محمد المومني لـ «الحياة» أعباء أمنية وعسكرية هائلة. لكن الدولة الأردنية «تجيد التحرك وسط هذا الموقع الدقيق للمملكة».

«داعش» تتقدم في البيئة «السلفية الجهادية» في الأردن، لا بل أنها تخاطب من هم أبعد منها. لـ «النصرة» الأجيال القديمة والمتوسطة من «المجاهدين»، ولـ»داعش» الأجيال الجديدة. والحدود الأردنية - السورية أقفلت في وجه المتوجهين الجدد الى «النصرة» في درعا، بينما الحدود التركية - السورية ما زالت تغذي «داعش» بالمهاجرين الأردنيين.

في عمان لا يبدو أن خبر تبرئة أبو قتادة منفصل عن أجواء «الإنجاز» الداعشي. الرجل أفتى ضد «داعش»، لكنه أبرز وجوه «السلفية الجهادية» في العالم، وحضر محاكمته ممثلون عن السفارة الأميركية في عمان وهيئآت حقوقية دولية. ولم يكن الحكم حدثاً أردنياً، فقد جاءت وسائل الإعلام العالمية ليس فقط لتشهد النطق بالحكم، انما أيضاً ظل «الدولة» كان حاضراً، والجميع كان يريد من الرجل أجوبة عن رأيه بـ «داعش».