مصر: مقتل ضابطين كبيرين في هجوم في شمال سيناء

القاهرة - أ ش أ |

قتل عميد شرطة مصري ونجله (نقيب) في هجوم مسلحين عليهما في شمال سيناء.

وقال مصدر أمني لوكالة الشرق الأوسط، إنه "أثناء توجه العميد محمد سلمي القائد في قطاع الأمن المركزي، ونجله النقيب عمرو الضابط في الأمن المركزي، إلى منزلهما في منطقة الشلاق شمال سيناء، أطلق مسلحون النار عليهما ما أسفر عن مقتلهما على الفور. وفر الجناة هاربين، وتم نقل الجثتين إلى المستشفى".

وأفادت وكالة الشرق الأوسط، أن "الضابطين من أبناء إحدى القبائل الكبرى في سيناء، ويعملان في قطاع الأمن المركزي المصري".

الى ذلك، أفادت وكالة "فرانس برس" أن "مسلحين أطلقوا النار على العميد محمد سلمي من قيادات الأمن المركزي في شمال سيناء، وهو في سيارته الخاصة بالقرب من مدينة الشيخ زويد، ما أدى إلى مصرعه في الحال، ووفاة عميد اخر في الأمن المركزي يدعى عمر فتحي كان يرافقه اثر نقله الى مستشفى العريش متاثراً باصابته". ووقع الهجوم قرب مسكن العميد محمد سلمي قرب قرية الشلاق غرب مدينة الشيخ زويد".

في سياق منفصل، أصدرت "انصار بيت المقدس" التي تنشط شمال سيناء، بياناً أعلنت فيه أن طائرة إسرائيلية من دون طيار، قتلت ثلاثة من أفرادها مساء الأربعاء بعد أن اجتازت الحدود الدولية".

يشار الى أن مصر تشهد موجة من أعمال العنف يقوم بها متشددون يتمركزون في سيناء ضد قوات الأمن، منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" في تموز (يوليو)، بعد احتجاجات حاشدة مناهضة لحكمه.

وشهدت منطقة الفرارة أخيراً هجوماً على إحدى نقاط حرس الحدود بالقرب من الحدود مع ليبيا، غرب البلاد، أسفر عن مقتل 21 عسكرياً.