السعودية تدعم إعمار غزة بـ500 مليون دولار وتنتقد الضعف العربي في الدفاع عن فلسطين

الأمير سعود الفيصل خلال اجتماع منظمة التعاون الاسلامي في جدة. (أ ف ب)
جدة - فهد الغامدي |

أكد وزير الخارجية السعودي، رئيس الدورة الـ41 لمجلس وزراء منظمة التعاون الإسلامي الأمير سعود الفيصل أن إسرائيل تسعى إلى فرض هيمنتها على المنطقة كقوة اقليمية مسيطرة وطاغية، ودعا الدول الإسلامية إلى الوقوف صفاً واحداً خلف حقوق الشعب الفلسطيني حتى لا يستمر العدوان الإسرائيلي على غزة، مندداً بالأعمال الاسرائيلية الوحشية خلال الحرب. وقال إن المملكة لم تدخر جهداً في دعم القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية، وستظل هي مواقفها الثابتة والمعروفة، مشيراً إلى أنها «ستعمل مع المانحين لتمويل إعمار غزة بـ500 مليون دولار». وانتقد تكرار الاجتماعات الإسلامية من دون حل للقضية الفلسطينية، وقال: «لا نريد أن نحيل اجتماعنا إلى مجلس عزاء، فلا وقت للعزاء واستجداء الحلول، علينا أن نتغيّر ونتحرك بكل صدق».

وقال الفيصل في كلمته خلال افتتاح الاجتماع الطارئ الذي استضافته السعودية أمس في شأن العدوان على غزة، في حضور رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله: «نجتمع هنا في منظمة التعاون الإسلامي... من أجل التداول في كيفية التصدي للعدوان الإسرائيلي الغاشم على أهلنا في قطاع غزة». وأضاف: «تابع العالم أجمع بشاعة ووحشية جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهو يستخدم أعتى أنواع السلاح لقتل الأبرياء المدنيين داخل بيوتهم، وهدم الأسقف على رؤوسهم، إذ رأى العالم أطفالاً ورضعاً يقتلون، وهم في أحضان أمهاتهم، ورأى أمهات يقتلن وفي أحشائهن أجنة أحياء. إن ما شاهده العالم في الحرب على غزة من صور مأسوية ووقائع غير مسبوقة من الوحشية والدمار الشامل يتجاوز كل الحدود الإنسانية».

وأشار إلى أن الإنسان «يتساءل كيف يمكن لنا أن نقوم بمسؤولياتنا الجماعية نحو الإخوة الفلسطينيين وهم يتعرضون لهجمة شرسة تستهدفهم في وجودهم وهويتهم، قبل أن تدك دورهم ومدنهم ومزارعهم، فإسرائيل كما نرى لم تتورع، ولن تتورع عن الذهاب إلى أي مدى، ومن دون حساب لنظام أو قانون أو شرعية أو إنسانية، لتحقيق أغراضها وأهدافها، وليس لها من هدف سوى استئصال الوجود الفلسطيني من حيث هو، حتى في تعبيراته المعيشية والثقافية، والانقضاض على الأرض، وتهديد فلسطين برمتها، وانتهاك مساجدها وكنائسها ومقدساتها، سوى فرض هيمنتها على المنطقة كقوة إقليمية مسيطرة طاغية، هل بات قدرُ أهلِنا في غزة مواجهة ما بين عام وآخر، جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يلاحقهم بالقتل حيثما يكونون حتى ولو لجأوا فراراً من الموت إلى المدارس التابعة للأمم المتحدة (أونروا)، أو إلى دور العبادة أو المستشفيات».

وأضاف: «من المهم ألا نعفي أنفسنا من تحمل المسؤولية، أين روح الأمة الإسلامية؟ لماذا نحن على ما نحن عليه من ضعف في الشوكة، وتردد في الإرادة؟ ما الذي جرى ويجري لنا؟ وكيف نصلح دواخلنا حتى نقف أمام التحديات التي تواجهنا من دون وهن أو ضعف يعترينا من داخلنا؟». وتساءل: «هل كان في مقدور إسرائيل القيام بالعدوان تلو العدوان لو كانت الأمة الإسلامية على قلب رجلٍ واحدٍ؟ ألم يُغرِ إسرائيل على ارتكاب جرائمها المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني والمسلمين ما تراه من ضعفٍ في الأمة بسبب تفككها وانقساماتها وانتشار الفتن فيها؟».

وذكر أن ما يحيط بفلسطين من موج متلاطم من الصراع والاقتتال والخلافات ويمتد ليصل لمناطق إسلامية على امتداد العالم هو «واحد من مصادر تراجعنا، فطريقنا يبدأ بخطوة أولى لمواجهة هذه الأزمات من داخل مجموعته، نبحث عن مقاربات جديدة تجمع ولا تفرق، تتأسس على الاحترام المتبادل والحفاظ على حقوق الجميع ومصلحتهم، وتكف عن محاولة النيل من بعضنا بعضاً أو التوسع على حساب بعضنا بعضاً». وأضاف: «كما أن علينا ونحن نقف موقف الداعم والمؤيد مع الإخوة الفلسطينيين في صراعهم من أجل البقاء أمام قوة احتلال غاشمة تفلت من القانون الدولي والمبادئ الإنسانية، أن نسعى مع الإخوة لنضمن وحدتهم، وليكون الوطن وليس الفصيل هو مربطهم، وأن يكون الحق الفلسطيني لا الأجندات السياسية هو مأربهم، ولا بد هنا من الإشارة إلى المبادرة المصرية والجهود الخيرة التي قامت بها قيادة مصر لإنهاء هذه الأزمة ووقف العدوان الإسرائيلي وتحقيق التهدئة، تلك الجهود التي تستحق الإشادة والتقدير».

وأكد أن السعودية «لم تدخر جهداً في دعم القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية، وهي مواقف ثابتة ومعروفة للجميع وليس المقام هنا لاستعراضها، إذ أولتها حكومة المملكة اهتماماً خاصاً بوصفها قضية العرب والمسلمين الأولى وعنصراً رئيساً في سياستها الخارجية، ولم تتخاذل أو تتقاعس يوماً عن نصرتها، بل نذرت نفسها لخدمتها، ولا تزال المملكة تواصل جهودها في المحافل الدولية، خصوصاً في الأمم المتحدة والاتصال بالأطراف الفاعلة في مجلس الأمن، من أجل وقف سفك الدماء، وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني وإعادة حقوقه المشروعة».

وتابع: «بالنسبة الى برنامج إعادة الإعمار في قطاع غزة، فإن الصندوق السعودي للتنمية مستمر في تخصيص التزام المملكة في هذا الإطار، وسيتم العمل بالتنسيق مع المانحين الآخرين لتمويل إعادة إعمار المنشآت والمساكن المتضررة من جراء العدوان الغاشم بمبلغ 500 مليون دولار».

ولفت إلى أن «ظروف إعادة الإعمار تمر بصعوبات كثيرة نتيجة الحصار المستمر والمفروض من سلطات الاحتلال الإسرائيلية على قطاع غزة، ما يعيق دخول المواد اللازمة للبناء والإعمار، وأن هذا الأمر يتطلب أن تقوم الأمم المتحدة والجهات المانحة الأخرى بالعمل على تسهيل إدخال المواد، كما أنها أيضاً لم تتوانَ عن تقديم المساعدات الإنسانية والمالية لتخفيف معاناة أشقائنا في فلسطين، وتعزيز صمودهم داخل الأراضي المحتلة، وستظل هذه السياسة هي سياسة المملكة، إدراكاً من المملكة بحجم هذه المأساة بكل أبعادها».

ودعا إلى ألا تكون اجتماعات المنظمة تتكرر من دون حلول، وقال: «لا نريد أن يكون اجتماعنا اليوم تكراراً لاجتماعاتنا السابقة، ولا نريد أن نحيل اجتماعنا إلى مجلس عزاء. فلا وقت للعزاء أو استجداء الحلول، علينا نحن أن نتغيّر، فيجب أن نتحرك بكل صدق وأمانة وبكل ما أوتينا من قوة وإمكانات، وهي كثيرة إذا ما استغلت ببصيرة واستخدمت في شكل جماعي». وأضاف: «إن وقوفنا صفاً واحداً خلف حقوق الشعب الفلسطيني سيجعل العالم يدرك تماماً أنه ليس بوسع إسرائيل أن تستمر في عدوانها على الفلسطينيين من دون أن تدفع الثمن. وأن على إسرائيل أن تدرك أن السلام هو الخيار الأوحد لبقائها، وعلى الدول الأعضاء في منظمتنا التي ترددت في الوقوف والتصويت مع مصلحة القضية الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة وفي مجلس حقوق الإنسان أن تراجع مواقفها بأن تلتزم التزاماً صادقاً مبادئ ومقاصد ميثاق المنظمة التي أنشئت أصلاً من أجل نصرة القدس والقضية الفلسطينية».