من هو رئيس الوزراء الليبي المكلف عمر الحاسي؟

بيروت - "الحياة" |

كلف المؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته المحامي الليبي عمر الحاسي تشكيل "حكومة انقاذ" وطني.

عمر سليمان الحاسي هو من مواليد الجبل الأخضر عام 1949 وينحدر من قبيلة الحاسة المنتشرة في مدينة سوسة وشحات (شرق ليبيا) ويعمل استاذا لمادة العلوم السياسية في جامعة بنغازي.

درس  الحقوق في طرابلس لكنه خسر رخصة المحاماة بعدما دين بمعارضة نظام معمر القذافي وسُجِن في معتقل أبوسليم في العاصمة الليبية وهو سجن شهير زج فيه بالسجناء السياسيين المعارضين لنظام القذافي.

مرشح سابق لرئاسة الحكومة لكنه خسر امام رجل الاعمال المصراتي احمد معيتيق خلال تصويت للمؤتمر الوطني في ايار (مايو) الماضي، قبل ان يعود القضاء الليبي ويطعن في شرعية جلسة المؤتمر الوطني (البرلمان المنتهية ولايته) التي جرت خلالها الانتخابات.  

 وقيل في حينه ان الحاسي حظي بدعم من "الاخوان" لتولي رئاسة الحكومة، لكن هذا الدعم لم يترجم في البرلمان اصواتاً من جانب كتلة "العدالة والبناء" التي تمثلهم، لكنه حظي بدعم نواب مستقلين ينتمون إلى المنطقة الشرقية. كما ان تلامذته في بنغازي او جيرانه خلال اقامته في شببه مع والده في مدينة اجدابيا (شرق) ينفون انتماءه للاسلام السياسي.

ضيف متكرر على القنوات الفضائية منذ قيام ثورة 17 فبراير التي ساهم فيها بنشاط بارز، وله اطلالات واراء مميزة اثبت من خلالها ما لديه من قدرة على الحوار والاقناع، اضافة الى كاريزما لدى الشباب. وينقل عنه تلامذته في جامعة بنغازي مخاطبته ايامه بعبارة "هذه العقول الجيدة".

 ويقول عارفوه انه رجل منفتح وقادر على التواصل مع كل الاطراف اذ يتجنب المواقف الحادة الا عندما يعرف انها ستكون صائبة، اتخذ مواقف عدة مناهضة للاسلام السياسي والاخوان كما انه اتخذ مواقفا معارضة قوية لبعض الليبراليين وخصوصاً رئيس الوزراء المعزول علي زيدان، منتقداً اداء حكومته.