جوليا بطرس تغنّي المقاومة والأرض وتهجو الربيع العربي!

عبده وازن |

تحيي المطربة اللبنانية جوليا حفلتين، مساء الليلة والسبت بعنوان «حكاية وطن» على مسرح بلاتيا (جونيه - شرق بيروت) وتقدم باقة من اغنياتها الجديدة التي ضمتها اسطوانتها الصادرة حديثاً بالعنوان نفسه، مع اغنيات اخرى من قديمها، لا سيما اغنياتها الوطنية. وتشارك في الحفلة فرقة موسيقية ضخمة من 120 عازفاً وفرقة كورس وتتخلل الاغنيات مشاهد فنية عدة.

< كانت جوليا بطرس في السابعة عشرة من عمرها عندما غنت بحماسة وشجن الجنوب اللبناني الذي كان يرزح تحت نيران العدو الاسرئيلي، وغدت اغنيتها «غابت شمس الحق» أشبه بنشيد للمقاومة التي كانت بدأت علمانية، وراح يرددها الجيل الشاب في لبنان وفلسطين وسائر الدول العربية. وإن أظهرت هذه الاغنية الهمّ السياسي الملتزم الذي كان بدأ يتشكل في وجدان جوليا انطلاقاً من الأخلاقيات القومية السورية التي نشأت في جوّها، فهذا الهم لم يعن ابتعادها عن اغنية الحب التي صنعت هويتها كمطربة شابة ذات توجه شبه جديد تدعمه موهبة شقيقها زياد الموسيقية، وهو بدا متأثراً بذاكرة الموسيقى الجديدة ولا سيما موسيقى زياد الرحباني ومفهومه للغناء الذي ابتدعه كلاماً وتلحيناً واداء وموضوعات لم تعهدها الاغنية العربية من قبل. وخلال بضعة اعوام تمكنت جوليا بالتعاون مع شقيقها، ذي الذائقة المتميزة، من فرض نفسها كمطربة تحتل موقعها بين الأغنية الراقية والأغنية الشعبية البسيطة والجميلة والبعيدة من النزعة التجارية.

وعلى رغم انصرافها الى اداء أغنيات الحب، ذات النزعة الرومنطيقية الخفيفة، المحفوفة بجو من الواقعية والمباشرة، لم تتوان عن اداء الاغنيات الوطنية الحماسية حيناً والهادئة حيناً آخر.

وكان صوتها العذب والشديد الليونة والجامع بين العفوية والتمرس التقني، هو سبيلها الى ترسيخ اغنياتها وجذب جمهور خاص، مخضرم وشاب، يهوى الأغنية الجميلة التي لم تصبها عدوى الركاكة والرخص. إلا أن جوليا غابت فترة لم تصدر فيها اعمالاً ولا احيت حفلات، لكن جمهورها لم ينس اغنياتها الجميلة التي تركت اثراً في وجدانه.

غير أن الاحداث المهمة التي شهدها لبنان وفلسطين مع صعود نبرة المقاومة لا سيما مقاومة حزب الله، والتي رسخها تحرير الجنوب من الاحتلال وعملائه المتعددي الطوائف، عام 2000، كانت الحافز الذي اعاد جوليا الى الساحة وبقوة، نظراً الى الخط المقاوم الذي سلكته واعادت تجديده.

والقيت حينذاك على عاتقها مهمة إحياء مهرجانات للمقاومة كانت تتكفل بها وحدها وكأنها أيقونة المقاومة. غير ان اغنية «أحبائي» التي اختارت كلماتها من خطب للسيد حسن نصرالله غداة حرب تموز 2006 وما سمي «النصر الالهي» الذي كانت كلفته باهظة على الارض، بشراً وحجراً، أحدثت حالاً من الانقسام حولها وحول خيارها، فهاجمها البعض ومدحها البعض الآخر لا سيما جماعة حزب الله وقد وجدوا فيها صوتاً يروج للمقاومة الشيعية.

أما الذين انتقدوها وبعضهم بشدة، فكان مأخذهم عليها تأييدها لمقاومة طائفية ومذهبية، فضحت نفسها عندما انقضت على مدينة بيروت واهلها السنة، علناً وبلا رادع وطني. وكانت الخيبة الكبيرة والمفاجئة عندما رفض تلفزيون «المنار» التابع لحزب الله بث الاغنية وتقديمها للجمهور جراء رفضه للسفور والمرأة السافرة أولاً ثم إنكاره للغناء النسوي. وراحت سهام النقد تنهمر عليها بغزارة عندما جرى الكلام عن علاقتها بالنظام السوري الديكتاتوري ورموزه، وقد أكد بعضهم هذه العلاقة من خلال ميول جوليا (وزوجها وزير التربية اللبناني الياس بوصعب) الى التيار الوطني الحر الذي يترأسه الجنرال ميشال عون، وهو الذي فتح الباب بمصراعيه امام النظام السوري الديكتاتوري متناسياً كعادته كل الجرائم التي ارتكبها هذا النظام ضد مؤيديه وضد لبنان كله.

ولم تلبث جوليا ان اعدت، كما راج وقيل، أغنية تمدح فيها الرئيس البعثي بشار الاسد في عز حربه الوحشية على أهل سورية، وعنوانها «إطلق نيرانك لا ترحم». استنكر الكثيرون هذه الاغنية التي تمدح ديكتاتوراً يهدم بلاده وأخذوا عليها كلامها الذي يدعو الديكتاتور الى اطلاق النار من دون رحمة. واضطرت جوليا بعد الحملة الكبيرة التي قامت ضدها الى تورية مضمون الأغنية في حفلتها عام 2012 فغنتها على الخشبة في مشهد يطل فيه جنود لبنانيون وغايتها ان تظهر انّ الاغنية موجهة الى الجيش اللبناني وليس الى بشار الاسد.

في إطلالة لها متكررة على إحدى الشاشات المحسوبة على «جبهة الصمود والتصدي» تعلن جوليا بلا خجل أن الربيع العربي هو اختراع صهيوني وكأنها تهاجم الثوار العرب على الخطيئة التي اقترفوها بسعيهم المرير الى تحقيق الحرية والعدالة ونبذ الفساد والظلم. لعلها نسيت اغنيتها «أنا اتنفس حرية» بل لعلها باتت ضد الحرية، حلم الشعوب المقهورة، وفي مقدمها الشعب السوري الذي اوهمه نظامه بمقولة فارغة هي «الصمود والتصدي» وهو لم يطلق رصاصة على العدو الاسرائيلي منذ العام 1973.

لا ادري لماذا تصر جوليا على توريط نفسها في مثل هذه «الترهات» وهذه السجالات، وعلى الغرق في وحول السياسة والتناقضات السياسية، هي المطربة الرزينة والملتزمة والعلمانية والنظيفة الكف والقلب؟ لماذا لا تكتفي بالغناء الحماسي والوجداني لفلسطين والاطفال الفلسطينيين والامهات والارض؟ لماذا لا تغني الشعوب المقهورة والضحايا الذين يسقطون هنا وهناك وفي طليعتهم ضحايا القصف الاسرائيلي الوحشي والبراميل الغاشمة؟

تملك جوليا الحرية التامة في ان تنحاز الى جهة دون أخرى وان تختار الطريق الذي تشاء. هذا من حقها. لكنّ الفنان لا يستطيع ان يقف ضد شعب يطالب بحريته وكرامته الانسانية ولقمة عيشه. الفنان ليس صوتاً جميلاً فقط بل هو الانسان بمثاله الاعلى، بقلبه وروحه ووجدانه. ليت جوليا تخرج من «فخ» السياسة الضيقة الى هواء الغناء الحر الذي يمنح الانسان لا سيما العربي القدرة على الحلم والامل.