ابو قتادة: "داعش" آلة قتل وهدم

أبو قتادة
عمان - أ ف ب |

إنتقد الداعية الإسلامي الأردني المتشدد عمر محمود عثمان المعروف باسم "أبو قتادة"، وكان يوصف في الماضي بانه "سفير بن لادن في أوروبا" خلال جلسة محاكمته اليوم الأحد، إعدام الصحافيين الأميركيين على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، واصفا "داعش" بأنه "آلة قتل وهدم".

وقال "أبو قتادة" الذي تسلمته عمان من لندن في تموز (يوليو) 2013، حيث خاض معركة قضائية طويلة لمنع ترحيله من بريطانيا في رده على أسئلة الصحافيين حول رأيه بإعدام الصحافيين الأميركيين، ان "الصحافي كالرسول لا يقتل".

وأضاف ان "داعش آلة قتل وهدم"، واصفاً إياهم بـ"الخوارج وكلاب أهل النار".

وحول رأيه بالتحالف الدولي المزمع إنشاؤه لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، قال ابو قتادة "لم أكن مع التحالف ضد أي مسلم"، مشيرا الى ان "المستقبل لأهل السنة والجماعة".

وبعد 14 يوماً على إعدام الصحافي الأميركي جيمس فولي، نفذ تنظيم "الدولة الإسلامية" تهديداته بقتل الصحافي ستيفن سوتلوف الذي خطف في آب (اغسطس) 2013 في سوريا، وفق شريط فيديو نشره المركز الأميركي لرصد المواقع الإسلامية "سايت"، وأكدت الاستخبارات الأميركية صحته.

يُذكر أن "أبو قتادة" المولود في العام 1960 في بيت لحم، وصل في العام 1993 الى بريطانيا طالباً اللجوء، لكنّه رُحّل منها في صيف العام 2013 الى الأردن ليواجه تهماً تتعلق بالإرهاب.