جدة تدخل موسوعة غينيس بأطول سارية علم في العالم

سارية العلم تم تدشينها بالتزامن مع احتفالات المملكة باليوم الوطني الـ84. (الحياة)
جدة – «الحياة» |

سجّلت مدينة جدة مساء أمس الرقم الثاني للدخول في موسوعة «غينيس» العالمية للأرقام القياسية بتدشين أطول سارية علم في العالم، بطول يتجاوز 171 متراً، بعد أن سجّلت في عام 1980م أطول نافورة في العالم بارتفاع 312 متراً.

وقالت أمانة محافظة جدة إن سارية العلم الحديثة التي دشنت في يوم احتفال المملكة بيومها الوطني الـ84 حطّمت الرقم القياسي المسجّل في جمهورية طاجاكيستان، وقبلها مملكة الأردن، في حين تصبح السارية الأعلى عالمياً، وثاني أعلى ارتفاع بمحافظة جدة بعد نافورة الملك فهد.

وأبانت أن مشروع أعلى سارية علم في العالم يعد أحد المبادرات التي تبنتها مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية بالتعاون مع أمانة محافظة جدة، لتكون معلماً وطنياً واجتماعياً وتاريخياً مميزاً يتوسط ميدان خادم الحرمين الشريفين وسط جدة، بارتفاع يتجاوز 171 متراً، وبمقاس علم يبلغ 49,5 م طولاً، و33م عرضاً، بمساحة إجمالية بلغت 1635 متراً مربعاً، وبوزن 570 كلغم، وعلى مساحة تتجاوز 26 ألف متر مربع.

وأضافت الأمانة أن الميدان يتضمن أكبر شعار رسمي للمملكة العربية السعودية (السيفين والنخلة)، الذي قدّر طول السيف الواحد بـ75 متراً، وطول النخلة 85 متراً، مشيرةً إلى أن مساحة الميدان تعادل 50 في المئة من مساحة ملعب كرة قدم.

وأوضحت أن «سارية العلم» صنعت من الحديد على شكل أسطواني، وبلغت كمية الحديد المستخدمة به قرابة 500 طن، وتم تنفيذها بالاتساع الكافي لتحوي الخدمات الخاصة بالمشروع، وإمكانية الصعود إلى أعلى السارية لعمل أي صيانة مطلوبة، كما استخدمت عدة أنظمة في هذا المشروع، ومن بينها وحدة للحمل والتحكم في دوران العلم حسب اتجاه الرياح، ونظام قياس اتجاه وسرعة الرياح ونسبة الرطوبة وشدة المطر، ونظام الإنارة التحذيري للطائرات، ونظام امتصاص الاهتزازات الناتجة عن سرعة الرياح وثبات سارية العلم، ونظام مقاومة الحريق داخل سارية العلم.