الفيوم معقل الشوقيين التكفيريين: من هنا بدأ استحلال الأموال والنساء والأرواح

الفيوم (مصر) – دعاء فؤاد |

بضعة كيلومترات تفصل ما بين قرية كحك الشهيرة بنفوذ الجماعات الإسلامية الراديكالية، وقلب مدينة الفيوم (نحو 150 كلم جنوب القاهرة). لا يزال الناس في القرية يتذكرون المهندس شوقي الشيخ القيادي البارز في تنظيم الجماعة الإسلامية الذي انشق عن الجماعة ليُكوّن تنظيمه الخاص الذي سمي «تنظيم الشوقيين». وإذا كان حال القرية الآن اختلف عن فترة سيطرة التكفيريين فإنهم أبقوا خيوط تماس معها باعتبار القرية ما زالت أرضاً خصبة لمزيد من تكفيريي المستقبل.

ويذكر عبدالعزيز عبدالرحمن، أحد أهالي مدينة إبشواي المجاورة لقرية كحك، حال القرية في تلك الأيام، ويشير إلى أن جماعة الشوقيين كانت ذات «نفوذ كبير وتفرض منطقها وسطوتها، وهم كانوا يستحلون أموال أهل القرية ويتزوجون النساء عنوة. كان العنف منتشراً في شكل كبير في هذه القرية خصوصاً تجاه الأقباط».

اعتقل شوقي الشيخ في بداية عام 1981، ووقتها كان قيادياً بارزاً في الجماعة الإسلامية، قبل أن يُطلق سراحه عقب اغتيال الرئيس أنور السادات، ليُكوّن جماعته (الشوقيين) التي كفّرت كل من هم خارجها: حكاماً ومحكومين، بل إن الشيخ اعتبر أن مهمته الأولى تصفية الجماعات الإسلامية الأخرى.

وارتكز فكر التنظيم على تكفير الحاكم والمجتمع والدعوة إلى الخلافة الإسلامية بالقوة، من طريق إثارة الرأي العام وارتكاب جرائم هدفها إفقاد المواطنين ثقتهم بمؤسسات الدولة. واعتبر الشوقيون أنفسهم في حالة حرب مع أهالي القرية الذين اتهموهم بالكفر. فالذي لا يحتك بهم هو من وجهة نظرهم «كافر مسالم» والذي يحتك بهم «كافر محارب».

وبدأوا محاربة الكفار المحاربين وقطعوا أشجار الزيتون التي يمتلكونها وكل ما هو مثمر، وذبحوا مواشيهم وأحرقوا محاصيلهم في الحقول. وموَّل التنظيم عملياته من سرقة الدراجات النارية والسيارات أولاً، ثم اتجه إلى السطو المسلح على محلات الذهب خصوصاً التي يمتلكها الأقباط استناداً إلى الفتوى التي أطلقها الشيخ وأحل فيها الأموال، ما عدا أموال أعضاء التنظيم، باعتبار الآخرين كفاراً.

وكان الفارق بين جماعة التكفير والهجرة وجماعة الشوقيين أن الأولى اختارت العزلة عن المجتمع ونأت في البداية عن العنف، أما الثانية فكانت في كنف المجتمع وبين أهله ولجأت إلى العنف.

لكن التنظيم عانى خلافات فكرية عميقة بين عناصره وكذلك صراعات على الزعامة فاختلف عبدالله خليفة مع قائده شوقي الشيخ وشكل تنظيماً مستقلاً، كما وقع انشقاق آخر في صفوف مجموعة خليفة بخروج محمود صالح وعلي عبدالوهاب ورمضان مصطفى وعلي فايد ميهوب. وحين وقع الصدام بين الشرطة والمتطرفين في الفيوم في نيسان (أبريل) 1990، فر عبدالوهاب ورمضان وميهوب وكوّنوا مجموعة بدأت عمليات السطو المسلح على محلات الذهب، وكانت العملية الاولى التي نفذوها في كانون الأول (ديسمبر) من العام نفسه، عندما سرقوا محل حكيم في قرية بشتيل. لكن انشقاق شوقي الشيخ عن زعيمه (الأب الروحي للجماعة الإسلامية المسجون في أميركا) عمر عبدالرحمن ظل أشهر الانشقاقات وأكثرها دموية في تاريخ الانشقاقات بين الجماعات الراديكالية، إذ ارتبط بتصفيات جسدية نفذها أنصار شوقي الشيخ الذي أصدر فتوى بأن عمر عبدالرحمن نفسه خرج عن دين الإسلام وأن دمه مباح، ومن يأتي برأسه سيدخل الجنة. وجاءت الفتوى بعد مشادة عنيفة بينهما في مسجد التوحيد في سنرو، وهي القرية التي نشأ فيها شوقي الشيخ.

واعتقلت الشرطة، على خلفية نشاط الجماعة العنيف، عدداً كبيراً من أعضاء التنظيم، وكان أن قتل المقدم أحمد علاء ضابط أمن الدولة الذي كان يشغل منصب رئيس قسم مكافحة النشاط الديني، إذ أطلقت النار عليه من سلاح آلي وهو في سيارته.

هكذا ظلت القرية ذات سمعة سيئة حتى قُتل شوقي في مواجهة عنيفة بين الشرطة وعناصر تنظيمه في شوارع القرية في عام 1990.

وبعد موته اندلعت موجة من العنف على يد الشوقيين الذين تركوا تماماً العمل الدعوي، أو حتى الصراع مع التنظيمات والجماعات الأخرى، وتفرغوا للانتقام من الدولة رداً على مقتل زعيمهم وحتى عام 1994 عندما التأم شمل غالبية الشوقيين داخل السجون.

الحال عقب ثورة 25 كانون الثاني (يناير) يرويه جمال الشاعر، أحد سكان القرية، إذ يقول: «بعد الثورة خرج الكثير منهم من السجون والمعتقلات وأرادوا أن يعيدوا النشاط التكفيري وفي أماكن بعيدة من التأهيل العمراني وتحديداً في الحقول حيث أقامت تلك العناصر عدداً من الزوايا في قرى مركز إبشواي ويوسف الصديق. واللافت أن الشوقيين الجدد منعوا دخول من لا ينتمي إلى فكرهم إلى مساجدهم... قبل دخول جماعة الشوقيين إلى القرية كنا نعيش في أمن وسلام، وكان التعليم ضئيلاً جداً، وكل ما يشغل بال الأهالي هو الصيد والزراعة إلى أن ظهر الدكتور عمر عبدالرحمن».

عقب الثورة تجمعت مجموعة من الشوقيين في قرية أبو شنب التابعة للمركز وأقامت مسجداً في الحقول لا يصلي فيه أحد لا ينتمي إلى فكرها، كما تجمعت مجموعة أخرى في منطقة العلوية في المركز أيضاً وأقامت مسجداً آخر في الخلاء. ولم يستطع أحد، أياً يكن، دخول مساجدهم هذه أو الصلاة فيها.

وأضاف جمال الشاعر: «لا يجد الأهالي في الوقت الراهن خطورة في وجود هذه المجموعات لأنهم في السابق كانوا يعتمدون على تجنيد الأهالي في القرى من الفقراء والصيادين والذين لا يجيدون القراءة والكتابة، وكانوا يتلاعبون بعقولهم باسم الدين. أما الآن فالوضع اختلف نسبياً بعد انتشار التعليم في القرى والعزب والنجوع».

أما عن نشاط الإخوان فيقول أحمد محمود، من أهالي القرية، إن نسبة كبيرة من عناصر الإخوان تتمركز حالياً في قرية كحك وسائر القرى المحيطة بها، مشيراً إلى أن للإخوان وجوداً ملحوظاً في محافظة الفيوم. وهم بعد ثورة 30 حزيران (يونيو) سعوا مراراً إلى مهاجمة أقسام الشرطة وتعطيل وسائل المواصلات، إلا أن الأهالي تصدوا لهم كما تقوم الشرطة بملاحقتهم. وبين نشاط الإخوان ومحاولات التكفيريين الحصول على شبان لتجنيدهم وتسفيرهم إلى سيناء، يبقى أن الفيوم عموماً وقرية كحك خصوصاً لا تزال مسرحاً لقصص التطرف والتكفير.