بايدن: لن ندع إيران تملك السلاح النووي

واشنطن - أ ف ب، رويترز |
نائب الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

أكد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أمس السبت أن التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران ليس بعيداً، ولكنه شدّد في الوقت عينه على عدم السماح لإيران بامتلاك السلاح النووي، ساعياً لطمآنة إسرائيل من هذه الناحية.

 

وقال بايدن في حديثه أمام منتدى "سابان" الموالي لإسرائيل في مؤسسة "بروكنغز"، إنه "لم يتبق سوى النزر اليسير" للتوصل لاتفاق نووي مع إيران، إلا ان الامر ما يزال يستحق مواصلة الجهود.

 

ورفض نداءات تطالب بفرض مزيد من العقوبات على طهران بشأن برنامجها النووي لأن "هذا ليس وقت المخاطرة بانهيار المحادثات، فيما لاتزال أمامنا فرصة لتحقيق انفراجة".

 

وأوضح بايدن أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، تؤتي ثمارها من خلال ابطاء مسيرة الإقتصاد الإيراني وأيضاً برنامجها النووي، مضيفاً أن العقوبات "قد جمدت البرنامج ومنحتنا فرصة للحل السلمي. أقول لكم إني اعتقد انه لم يتبق سوى النزر اليسير ومع ذلك فانها خطوة".

 

وأضاف: "سمعنا الكثير من التفاهات حول موقفنا حيال إيران. سأعلن هذا الموقف إذا في شكل واضح جداً. لن ندع إيران تملك السلاح النووي، نقطة على السطر. النقاش انتهى. هذا الأمر لن يحصل ما دمنا هنا".

 

ولفت نائب الرئيس الأميركي إلى مسألة أمن إسرائيل، مبيّناً أنه في الوقت الذي توجد فيه خلافات تكتيكية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، إلا ان واشنطن لا ما تزال على التزامها الكامل بأمن إسرائيل. وقال: "ليس هناك أي خلاف بيننا وبين الإسرائيليين حول قضية أمن اسرائيل".

 

وتابع: "ولكن بوصفنا أصدقاء، من واجبنا أن نتحادث بصدق، أن نتحدث عن الخلافات التكتيكية بيننا وليس أن نتجنبها".

 

وواظبت إسرائيل على انتقاد المفاوضات بين مجموعة خمسة زائد واحد وإيران حول برنامج طهران النووي، متهمة واشنطن بأنها تتعامل بسذاجة مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني.

 

وكانت إيران أعلنت أن مفاوضاتها مع الدول الست المعنية بملفها النووي "اقتربت من نهاية ناجحة"، وأنها لن تقدم أي تنازلات زائدة عن الحد بشأن برنامجها النووي، الذي تقول إنه مخصص لأغراض توليد الطاقة الكهربية.