أردوغان للأوروبيين: تعالوا نعلّمكم الديموقراطية

أنقرة - أ ف ب |
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (رويترز)

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيلاً من الانتقادات اليوم الأربعاء، الى الاتحاد الأوروبي الذي ندّد بحملات الشرطة في الأوساط الصحافية في تركيا، قائلاً إن التكتل الأوروبي لا يمكنه أن يعطي تركيا درساً في الديموقراطية".

وقال أردوغان: "يقولون إنهم سيعطون تركيا درساً في الديموقراطية، قوموا بعناء المجيء الى هنا كي تلقنكم تركيا مثل هذا الدرس"، وذلك في خطاب ألقاه في كونيا في وسط تركيا لمناسبة تدشين خط جديد للقطار السريع.

وكان أردوغان يردّ على المسؤولين الأوروبيين الذين انتقدوا اعتقال 30 شخصاً الأحد ومنهم صحافيون معارضون، مذكرين إياه بأن التقدم في مفاوضات انضمام بلاده الى الاتحاد رهن باحترام قواعد الديموقراطية.

وقال أردوغان في الذكرى العاشرة لموافقة المفوضية الأوروبية على بدء مفاوضات الانضمام بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، إنه "على الاتحاد الأوروبي أن ينظر الى نفسه في المرآة"، لتقييم سياساته في سورية ومصر اللتين قطعت تركيا علاقاتها بهما بسبب نظاميهما.

وتابع الرئيس التركي انتقاداته أوروبا، متهماً الاتحاد الأوروبي بـ "استخدام وسائل مماطلة في السنوات العشر الأخيرة لتأخير انضمام تركيا الى الاتحاد"، مضيفاً أن إدخال تركيا الى الاتحاد الأوروبي "أمر يعود لهم"، مؤكداً أن "تركيا ستحدد في كل الأحوال طريقها بنفسها".

وتوترت الأجواء بين أنقرة وبروكسل بعد موجة الاعتقالات الأحد.

 

واستؤنفت مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الأوروبي التي بدأت في 2005، العام الماضي بعد توقف استمر ثلاث سنوات. لكنها سرعان ما اصطدمت بتصلب النظام التركي حيال القضاء والمعارضة والصحافة.

 

وأوقفت الشرطة 27 شخصاً في إسطنبول ومدن تركية عدة، وعدداً من الصحافيين، من بينهم أكرم دومنلي رئيس تحرير "زمان"، وهداية قره جا مدير التلفزيون التابع لـ "غولن سمانيولو تي في" (أس تي في)، ومنتج ومدير وصحافيون في قناة المسلسلات "تيك توركييه" (تركيا واحدة) التابعة لـ "أس تي في".