السلطة تفصل مئة ضابط من أنصار دحلان في غزة

رام الله – «الحياة» |

اعلن الناطق باسم الاجهزة الامنية التابعة للسلطة الفلسطينية اللواء عدنان الضميري ان السلطة فصلت مئة ضابط من انصار العضو المفصول من اللجنة المركزية لحركة «فتح» النائب محمد دحلان.

وقال الضميري ان فصل هؤلاء الضباط جاء بعدما خرقوا قسم الانتماء الى المؤسسة الأمنية وشاركوا في مهرجان سياسي عقد في غزة أعلنوا خلاله الولاء لدحلان. وأضاف ان قانون المؤسسة الامنية لا يسمح للمنتسبين الى الاجهزة التدخل في السياسة والولاء لغير المؤسسة التي يعملون بها.

وأعلن سمير مشهراوي، احد مساعدي دحلان، تقديم تعويض مالي للضباط الذين فصلوا من المؤسسة الامنية وقُطعت رواتبهم.

وسمحت حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة لأنصار دحلان في الايام الأخيرة بإقامة نشاطات ومسيرات في القطاع ضد الرئيس محمود عباس. وقال الضميري إن هناك تحالفاً وصفه بـ «المشبوه» بين «حماس» وما أطلق عليه «جماعات مارقة ومطرودة» من حركة «فتح»، مشيراً في ذلك الى انصار دحلان. وأضاف ان «حماس» كانت تتهم انصار دحلان بالخيانه، لكنها تقوم اليوم بالتحالف معهم، مشيراً الى ان الهدف من ذلك هو الضغط على الرئيس عباس.