الإفراج عن 13 قبطياً مصرياً كانوا محتجزين في ليبيا

بنغازي (ليبيا) - أ ف ب |

أعلن مصدر قبلي في مدينة سرت وسط ليبيا اليوم (الإثنين) الإفراج عن 13 قبطياً مصرياً كانوا محتجزين لخلافات مادية، فيما قالت السلطات الليبية والمصرية أنهم تعرضوا للخطف في هذه المدينة السبت الماضي.

وقال رئيس مجلس حكماء سرت مفتاح مرزوق إلى وسائل إعلام محلية إن «13 مصرياً أطلق سراحهم اليوم ولم يكونوا مخطوفين».

وكانت مصادر مقربة من الحكومة الليبية (التي يعترف بها المجتمع الدولي) قالت السبت الماضي إن مسلحين قاموا بخطف 13 قبطياً مصرياً يعملون في مدينة سرت على الساحل في وسط البلاد.

لكن المصدر القبلي قال إن «المصريين تم احتجازهم من جانب أحد تجار الهجرة غير الشرعية لخلاف مادي مقابل تسهيل وصولهم إلى منطقة هراوة شرق سرت». وأكد مرزوق أن جميع المصريين في صحة جيدة، ولم «يتم الاعتداء عليهم».

وأشار إلى أن «تدخل عقلاء المدينة ساهم في إطلاق سراحهم جميعاً»، من دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل حول كيفية ذلك، وما إذا كانوا غادروا المدينة أم أنهم ما يزالون هناك.

وكانت المصادر المقربة من الحكومة نسبت عملية الخطف إلى جماعة «أنصار الشريعة» المتشددة التي أدرجها مجلس الأمن الدولي على لائحة المنظمات الإرهابية.

وفي القاهرة، أكد بيان لوزارة الخارجية أن الناطق الرسمي باسمها والسفير لدى ليبيا، التقيا عائلات المحتجزين اليوم.