«أمانة مكة» تتدخل للحد من «فوضى» إرباك وازدواجية العمل

مكة المكرمة – فهد الغامدي |

تدخلت أمانة العاصمة المقدسة أخيراً، للحد من إرباك وازدواجية العمل والفوضى في تصدير المعاملات الخارجية مباشرة من دون تحويلها إلى مركز الاتصالات الإدارية، باعتماد نظام يحتم تصديرها من طريق المركز فقط، والتي تخص المعاملات التي لها أساس ورقي في أرشيف مركز الاتصالات الإدارية أو المعاملات المنشأة، والتي يلزم تصديرها من طريق مركز الاتصالات الإدارية.

ورصدت أمانة العاصمة المقدسة، كما أوضحت في تعميم (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، قيام بعض منسوبي الإدارات والبلديات الفرعية العاملين على نظام «تيسير»، بتصدير المعاملات الخارجية مباشرة من دون تحويلها إلى مركز الاتصالات الإدارية بالأمانة لتصديرها من قِبلهم بعد إرفاق الأساسات الورقية الموجودة بأرشيف مركز الاتصالات الإدارية، معتبرة ذلك الأمر سبباً في حدوث الإرباك والازدواجية في العمل.

وبينت الأمانة أن الإدارات المركزية والبلديات الفرعية صدّرت جميع المعاملات خارج الأمانة دون استثناء من طريق مركز الاتصالات الإدارية، رغم أن المقصود من التعميم السابق المشار إليه يقتصر على المعاملات التي لها أساسات ورقية محفوظة لدى مركز الاتصالات الإدارية بحسب ما يظهر من خلال خطوات الإجراء لكل معاملة.

وأفادت بأن الإدارات المركزية والبلديات الفرعية اعتمدت إجراءات التصدير للجهات الخارجية كما هو متبع من السابق وفقاً للصلاحيات الممنوحة لها، على أن يتم التصدير من طريق مركز الاتصالات الإدارية فقط، للمعاملات التي لها أساس ورقي في أرشيف مركز الاتصالات الإدارية أو المعاملات المنشأة والتي يلزم تصديرها من طريق مركز الاتصالات الإدارية وذلك اختصاراً للوقت والجهد.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات