أوباما يدافع عن استراتيجية إدارته لمكافحة الإرهاب في اليمن

نيودلهي - رويترز |

دافع الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد، عن استراتيجية إدارته لمكافحة الإرهاب التي تستخدم الطائرات من دون طيار في توجيه ضربات لأهداف تنظيم "القاعدة" في اليمن، قائلاً أن البديل سيكون نشر قوات أميركية وهو أمر "غير ممكن".

وأضاف في مؤتمر صحافي في نيودلهي "ليست من البراعة في شيء، وليست بسيطة، لكنها أفضل خيار لدينا".

وأوضح أوباما أن الولايات المتحدة لن تعلّق عملياتها لمكافحة الإرهاب في اليمن بعد سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران على مقاليد السلطة الأسبوع الماضي.

وعن الشأن الأوكراني، اعتبر أوباما أن الدعم الروسي هو السبب وراء الانهيار الأخير في اتفاق وقف إطلاق النار في أوكرانيا، مضيفاً أن الولايات المتحدة تبحث كل الخيارات الأخرى غير العمل العسكري لتكفّ يد روسيا عن جارتها.

وعن اتفاق التعاون النووي السلمي بين أميركا والهند، ذكر أن الولايات المتحدة توصّلت مع الهند إلى إيجاد صيغة مناسبة في شأن نقطتين كانتا تعرقلان تنفيذ هذا الاتفاق.

تجدر الإشارة إلى أن البلدين وقّعا اتفاقاً للطاقة النووية السلمية عام 2008، لكن التجارة توقفت بسبب تردد الهند في إقرار قانون يحمي الموردين من المسؤولية في حال وقوع حوادث نووية، الأمر الذي يخالف المعايير الدولية.

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في المؤتمر الصحافي المشترك مع الرئيس الأميركي أن الهند تتحرك في اتجاه التعاون في مجال التجارة النووية السلمية مع الولايات المتحدة.

ويزور أوباما الهند لتأسيس شراكة استراتيجية مستمرة.