مبادرة «الفن جميل» تعلن عن رحلة إلى الأندلس

جدة - «الحياة» |

أعلنت مبادرة «الفن جميل» ومؤسسة «كروسواي» عن شراكة لتنظيم «رحلة جميل إلى الأندلس 2015».

ففي إطار التعاون والتنسيق الوثيقين منذ أمد بعيد بين الجانبين، اختير ستة مصورين من المملكة العربية السعودية للقيام برحلة استكشافية لتراث الإسلام في الأندلس في رحلة فريدة ستتم خلال نيسان (أبريل) المقبل.

إذ اختير ما مجموعه 15 مصوراً واعداً من المملكة بعد التصفية الأولية من بين مئات المصورين المتقدمين للمشاركة بمسابقة «الفن جميل» للتصوير الفوتوغرافي، ثم أجرت لجنة تضم في عضويتها ممثلين عن مبادرة «الفن جميل» ومؤسسة «كروسواي» مقابلات شخصية معهم في إطار التصفية النهائية التي نتجت في اختيار أفضل ستة منهم بعد تفوقهم من حيث مواهبهم في التصوير الفوتوغرافي وقدراتهم الإبداعية.

ويظهر البرنامج التزام مبادرة «الفن جميل» الراسخ بالاستثمار في الجيل المقبل من المبدعين دول الخليج، ورغبتها بتوفير فرص تدريبية مهنية للفنانين والمبدعين الشباب والشابات.

وبهذه المناسبة، قال رئيس «مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية» الدولية فادي محمد جميل: «بفضل تعاوننا المثمر والمتميز طوال الأعوام الماضية اضطلعنا معاً في «الفن جميل» ومؤسسة «كروسواي» بدور فريد في تحفيز الريادة الإبداعية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا». وتشتهر مؤسسة «كروسواي» عالمياً بإتاحة فرص فريدة لإثراء القدرات المهنية والإبداعية «خارج حدود الجدران الأربعة»، وهذه المؤسسة البريطانية هي الأقدر على إدارة المشروع لثراء خبرتها وتجربتها في تقديم مبادرات تعليم الفنون للشبان منذ عام 2007. وفي إسبانيا سيمارس المصورون الستة تقنيات التصوير المتقدمة في مدن قرطبة وصقلية وغرناطة ومدريد. يُذكر أن غالبية المشاركين تعلموا التصوير ذاتياً، لذا يستفيدون إلى أبعد الحدود من العمل جنباً إلى جنب مع مصورين محترفين في إطار مبادرة إبداعية جماعية.